RSS

الإنسان الله – تصنيع الحياه & أول كائن حي يصنّع في المخبر!

05 سبتمبر

انتقلت اخبار حديثة من جريدة الجاردنز حول نجاح فريق من العلماء بعد 15 عام من الأبحاث واكثر من 40 مليون دولار تمويلا بتخليق اول شكل حياة صناعي

اتم فريق العلماء بقيادة الدكتور جريج فينتور انتاج اول خلية بكتيرية بسيطة انتج كافة معلوماتها الوراثية صناعيا، يذكر ان هذا النجاح في الأنتاج الصناعي للخلايا الحية جاء بعد النجاح السابق والذي تم فيه تصنيع فيروس بسيط عن طريق التشكيل الصناعي.

جاء الخبر الصاعق الذي تم فيه انتاج خلايا من بكتيريا من نوع mycoides وذلك باعادة خلق الخريطة الجينية صناعيا من المركبات الأولية المركبة للحمض النووي وتركيبها بتسلسلات تصل الى الحجم الكامل لهذه البكتيريا وهو ما يقارب من ملايين الصفوف في بعض الكروموسومات

الدراسة لم تقم فقط باستنساخ الحمض النووي بل قامت ايضا بتثبيت وسم رقمي مكتوب داخل المادة الوراثية بحيث يسهل تمييز الخلية المصنعة عن باقي الخلايا الحية عن طريق التحليل الجيني لها، كما قامت الدراسة بتعطيل الجينات التي تسبب مرض التهابي في اضراع الماعز mastitis وذلك لمنع انتشارها في حالة حصل تسرب للبكتيريا، كما قامت الدراسة ايضا بأضافة عوامل كبح “انتحارية” تمنع تفشي البكتيريا خارج الحاضنة المخبرية في كل الأحوال وذلك لمنع تسربها

بعد ان تم تركيب الحمض النووي بأستخدام التركيب الكيميائي والقادر على صف بضعة الآف من الحموض النووية على الأكثر الى الآن، استخدمت القطع المصنعة بما يشبه قطع الليجو وتم تركيبها معا بواسطة زراعة المكونات الصغرى في خلايا خمائر وادماج المكونات بانتقال المورثات الى سلاسل اخرى للأستطالة حتى اكتمال الصفوف الحمضية الى اعداد في الملايين مما يشكل بنفسه خرقا علميا باهرا

قام العلماء بعد تصنيع الحمض النووي للبكتيريا بزرع الحمض النووي في بكتيريا اخرى مشابهة من نوع capricolum المشابهة فصائليلا مع البكتيريا الأولى، و حالا بعد الزرع فقدت الخلية الأصلية المنزوعة المادة الجينية(الميتة علميا بسبب خرق جدار الخلية وانتزاع المادة الجينية) كافة الخصائص التي توضح تصنيفها الأساسي من الفصيلة التي استخدم جدارها بالتجربة وتوقف انتاج البروتينات والمواد الأخرى من الخلية الأولى وتحولت الخلية الى الفصيلة المزروعة المادة الجينية(المصنعة) بما وضعها بشكل لا يمكنه التفريق بينه وبين الخلية الأصلية للنوع الأصلي الا من خلال الوسم الجيني الذي تم تثبيته في الخلية والذي يحتوي اسماء العاملين على المشروع في المادة الوراثية

بعد انتهاء الزراعة الجينية اصبحت الخلية المتحولة خلية حية من نوع mycoides قادرة على التغذي والتكاثر والنمو والموت

http://www.il7ad.com/smf/index.php?topic=111154.0

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في سبتمبر 5, 2012 in التطور

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: