RSS

كيف نشأت القبلة

17 نوفمبر

كيف ظهرت القبلة لدى الانسان وتطورت؟ هل الانسان هو الحيوان الوحيد الذي يمارس التقبيل؟ لماذا؟

إذا تجاوزنا السؤال الاخير فإن هذه الاسئلة لازالت الى حد بعيد بدون جواب. الاصل الذي تطورت عنه القبلة لازال غير واضح، بالذات لان القبلة كسلوك تعني العديد من المعاني. القبلة يمكن ان تكون موجهة لطفل او لمس خد صديق او ضيف او يده او طبع القبلة على شفاه عزيز، وكل من هذه السلوكيات لها معاني وانطباعات وتنطلق عن مشاعر مختلفة. مثل هذه النوع من القبلات يبدو كأنها كانت غير شائعة في الغرب الى ان ظهرت الاشارة اليها في كتابات العصر الاغريقي ومن ثم في في المطبوعات القادمة من الهند والتي تكلمت عن قبلة Eskimo kiss, او اللثم بالانف مقابل الانف ( كما في عُمان) ولكن لم تتكلم هذه الوثائق عن التقبيل الفموي.

اكثر النظريات الشائعة عن اصل القبلة الفموية تعود الى ethologist Irenäus Eibl-Eibesfeldt, والذي لاحظ ان في بعض المجتمعات تقوم الامهات بعلك الطعام ثم تطعمه لاطفالها من الفم الى الفم مباشرة. هذه القبلة الامومية قد يمكن ان يكون الكبار نسخوها في سلوكهم لينتج عنها نوع له معنى اخر من التقبيل، تماما كما يحدث الان عندما يقوم الحبيب برضع ثدي حبيبته، تقليدا لعملية رضاع الاطفال. الاحتمال الاخر ان عادة التقبيل كانت هي السلوك الاساسي الشائع ولكن الجماعات البشرية فقدت هذه العادة بصورة منعزلة عن بعضها. غير ان المؤكد ان القبلة جاءت لتبقى ولنكتشف بها مناطق ولذات جديدة.

الحيوانات الشبه بشرية ايضا تستخدم القبلة، ولكن انطلاقا من اسباب مختلفة. مؤلف كتاب Peacemaking Among Primates, Frans de Waal, والذي في الاصل مصور للطبيعة اظهرت اعماله ان الشمبانزي سيقوم بتبادل القبلات او بعد صراع من اجل الوصول الى سلام او لمنع حدوث الصراع.

وعلى اساس ملاحظات دي وال نجد ان القبلات لها علاقة بالعض وتعبير عن تحول النوايا بسلسلة من السلوكيات، خصوصا عند ملاحظة انواع القبلات لدى الشمبانزي القزم.

الشمبانزي القزم، والذي يعتبر الاقرب بيلوجيا الينا، يستخدم المتعة كأداة لحل النزاعات بشكل اوسع بكثير مما يفعل بقية الرئيسيات. انه يستخدم الجنس من اجل تفادي الاصطدامات بما يخص كل شئ من النزاع على الطعام او من اجل التمكن من استخدام احد الاغصان للاستمرار الى الامام. القبلات بين افراد الشمبانزي القزم عفقيفة الى حد ما ولكن القبلات بين افراد البوبون ، وهو قرد يشارك الانسان تنوع ممارسته للجنس وحبه له، بما فيه ممارسة الجنس وجها لوجه والقبلات الفرنسية، ليست عفيفة على الاطلاق. اللسان يملك من الاعصاب كمية تماثل ماتملكه الشفايف على الاقل. لذلك فمص اللسان يقدم دلائل اضافية على حسن النوايا والتقارب الصادق ويقدم مشاعر ممتعة كجائزة لوقف العراك او لمنع نشوء الصدامات.

اسباب اخرى لتفسير نشوء القبلة ترجع اصولها الى الدوافع والمحفزات البيو كيميائية. نعلم انه توجد غدد في الخدود ينبعث عنها فرمونات كما توجد غدد في الانف تتلقى الفرمونات. وفي تجارب جرت على الفئران وعلى البشر ظهر اننا قادرون على التقاط الانحرافات في اجزاء متغيرة من الجينوم بالعلاقة مع جهاز المناعة الحيوية. في major histocompatibility complex or MHC, من خلال حاسة الشم وان الانثى ( عند الفئران والبشر) تنحو نحو تفضيل الذكور التي تملك MHC مختلف عما تملكه هي نفسها. هذا الامر يدعم نشوء كراهية طبيعية .لنكاح المحارم والاقارب لتحسين المناعة الذاتية البعض يعتقد ان قبلة الاسكيمو نوع من التجربة تسمح للافراد بالاقتراب من بعض لتذوق الفرمونات بما يسمح بمنع نشوء علاقات لاتبشر بالخير في الوقت المناسب.

http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/Biologia/bio-0201.htm

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 17, 2011 in منوعات ثقافية

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: