RSS

ولادة الرموز الاولى للكتابة

14 يونيو

 ولادة الرموز الاولى للكتابة

 

في البدء كانت اللغة ولكن لم تكن هناك كتابة او تدوينات. في لحظة تاريخية ما اجدادنا المبكرين اكتشفوا إمكانية استخدام الرسوم الصغيرة كطريقة للتواصل لتصبح فيما بعد رموزا وذلك قبل نشوء الحضارات بحوالي 70 الف سنة، اجدادنا المبكرين بدؤا استخدام رسومات بسيطة وصغيرة كأشارات للتواصل وذلك قبل نشوء الحضارات بفترة طويلة. بفضل ابداع الانسان الحديث المبكر اصبح من الممكن للحضارات ان تظهر وللالهة ان ترسل صحفها.

هذا الاستنتاج توصل اليه الباحثون بعد تحليلات معمقة لاشارات مأخوذة من 146 مغارة فرنسية بواسطة الباحثة الكندية Genevieve Von Petzinger. النتائج التي توصلت اليها تشير الى ان الصيادين من العصر الجليدي استخدموا الاشارات الكتابية منذ 35 الف سنة.

هذا الامر بحد ذاته مثير للدهشة لانه كان يعتبر ان الكتابات الاولى نشأت قبل 5-6 الف سنة فقط. الاكثر اثارة للغرابة ان مجموع الاشارات التي تم العثور عليها هو خمسة الاف اشارة غير ان هناك 26 اشارة اشارة تتكرر بإستمرار، وان هذه الاشارات بقيت متتداولة على مدى 20 الف سنة. فهل كانت لهذه الاشارات المبكرة والبسيطة معنى؟

تقول الباحثة فان بيتزينغر:” تقريبا جميع المختصين متفقين على ان الاشارات جرى ابتكارها من اجل التواصل بشكل من الاشكال. ولكن من الصعب القول ماذا تعني كل اشارة، غير ان المؤكد انهم ليس نتاج صدفة وانما عملية تواصل واعية”.

المغارات الفرنسية مثل مغارة Chauvet, Lascaux مشهورات برسوماتهم الكبيرة الآخاذة ولذلك من السهل عدم الانتباه الى اشارات بسيطة صغيرة. وعلى الرغم من ان الاشارات اثارت اهتمام الباحثين الا انه لم يسبق ان قام احدهم بوضع جدول لهذه الاشارات لمقارنتهم ومعرفة عدد الاشارات المختلفة.

وفي السابق كان تأريخ الاركيولوجيين غير دقيق في حين ان التكنيك الحديث قام بثورة في عملية دقة التأريخ من خلال فحص الكربون في الخطوط نفسها. هذا الامر ساعد الباحثة الكندية عندما قامت بجمع المعطيات عن شكل رسومات الاشارات والوانهم وموقعهم الجغرافي وعمرهم. في البدء اختارت الباحثة التركيز على فرنسا وقامت بفحص 146 مغارة. وفي النتيجة تمكنت من جمع 5000 رمز.

بعد ذلك اصبحت تتابع دراسة تنوع الاشكال ومكانهم وفيما إذا كانت توجد علاقة بينهم. لقد ظهر ان الاشارات نفسها تتكرر من فترة ماقبل 35 الف سنة الى فترة ماقبل 15 الف سنة. بعض الرموز كانت موجودة في عدد قليل من المغارات والبعض الاخر في المغارات على مدى الفترة بكاملها. ولكن عندما يستخدم الانسان الاشارات نفسها على مدى فترة العصر الجليدي وعلى مدى مساحة شاسعة فلا بد ان يكون ذلك استخدام واعي. بذلك يكون احد الشروط الاساسية للغة المكتوبة قد تحقق وبالذات ظهور قاعدة موحدة (متتداولة ومتفق على معناها) لشكل الرمز.

تلاحظ الباحثة فون بيتزينغير قائلة:” انهم يكتبون الاشارة بطريقة واحدة. ليس بالامكان القول انه بنتيجة ذلك وحده ظهرت منظومة كتابة ولكن الطريقة التي استخدموا الاشارات بها تظهر ان للاشارة معنى محدد ثابت”. من الصعب القول ماذا كانت الاشارة تعني، ومعناها يمكن ان يكون قد تغير مع السنوات حتى لو كان شكل الاشارة او الرمز بقي على حاله القديم. غير ان التحليلات تشير الى ان الانسان قام بتطوير الكتابة بغرض التواصل 30 الف سنة قبل الحضارات الاولى.

احدى اكثر العلامات المقنعة على ان هذه الاشارات والرموز كانت فعلا بداية نشوء منظومة كتابة ان بعض هذه الرموز نراها تتكرر غالبا برفقة رموز اخرى . هذا يدلل بقوة على انهم مع بعض لهم معنى تواصلي مختلف عما لو بقي كل منهم على حدى، وهذا يتشابه تماما مع طريقتنا اليوم في تركيب الاحرف حيث مع بعض يمكنها تشكيل كلمة او معنى. الباحثين الان يقومون بتحليل عدد تشكيلات الروابط التي استخدمت بين مختلف الرموز.

ومنذ التحليلات الاولى تمكنت الباحثة من العثور على ادلة على تطور من رسومات على حائط المغارات الى رموز في إتجاه بزوغ وسيلة الكتابة. ففي الوقت الذي بقيت فيه الرسومات في المغارات الفرنسية على الدوام رسومات لحيوانات اكتشفت الباحثة وجود سبعة مغارات في شمال اسبانيا يوجد فيها فقط الرموز. على الاغلب الرموز حلت مكان الصور في اداء وظيفة. وايضا لايمكن تجاهل ان انسان الكهوف فجأة توقف عن الرسم قبل 10 الاف سنة ، في حين استمر بممارسة رسم الرموز . تقول الباحثة ان ذلك يشير الى ان ” المضمون التعبيري في ذلك الوقت اصبح اكثر اهمية من مجرد الرسوم”.

النظرية عن وجود منظومة كتابة مبكرة ازدادت رسوخا مع الانتباه على تكرار ظهور رمز يشبه حرف W على رسوم الماموث جرى العثور عليها في مغارة Chauvet الفرنسية من قبل الباحثين Marc Azema & Jean Clottes, وقاما بالبرهنة على انها ترمز الى عاج الماموث، إذ جرى العثور على رسمة كان الرمز مرسوم مباشرة على عاج الماموث.

بمعنى اخر يمكن ان نفهم ان الرمز كان يقوم بوظيفة اسقاطية ليمثل شيئا اخر وهذا خطوة هامة في الطريق الى نشوء احرف الكتابة. الرموز التجريدية تجعل من الممكن التعبير عن المفاهيم والافكار والتي ليس من السهل رسمها. نلاحظ كيف انه من الاسهل رسم W على ان نرسم الماموث نفسه، وهذا يفسح المجال لعدد اكبر ان يستخدم المظومة. لاحقا تمكنت الباحثة بيتزينغر من العثور على الرمز W في مغارات اخرى، مما يدل على اكتسابها معرفيا وانتشارها.

احتمالية وجود منظومة كتابة مبكرة تفتح المجال لنتساءل بالذات عن اللحظة التي نشأت فيها هذه القدرة في مسيرة تطورنا. الرموز التجريدية مثل الرسوم في المغارات تعبير عن ظهور قدرات اساسية على خلق الرموز التي تنقل مشاعر ذاتية الى الاخرين. الرمزية في التفكير تعتبر عامل مركزي في تاريخ التطور البشري، والذي ميزنا عن الانسان الاسبق وجعلنا كائن مميز في عالم الحيوان. رموز المغارات كان ينظر اليها في السابق على انها ممارسات بدائية ولاحقا تطورت الى شئ اكثر تقدما. هذا الاعتقاد اصبح الباحثون الان يرفضونه تماما، انطلاقا من ان ثلاثة اثلاث الرموز الابكر التي عثر عليها في المغارات تعود الى ماقبل 30 الف سنة، والتعقيد التركيبي موجود منذ البداية.

من اين جاءت الرموز؟
للجواب على هذا السؤال، على الاغلب، لابد من ربط التحليل الجيني الى اللقايا الاركيولوجية والتي تشير الى ان الفكر الرمزي يعود في اصله الى باكورة الانسان الحديث في افريقيا قبل 75-100 الف سنة. العديد من الباحثين يعتبرون ان الانسان الحديث نتيجة تغيرات كيفية داخلية في الدماغ والتي لايمكن رؤيتها في اناطوميا بقايا العظام التي عثرنا عليها للجد المبكر، ومع ذلك كانت سببا في ” الثورة الابداعية”. هذا الامر نجد انعكاسه في تغييرات سلوكية واسعة ومن خلالها تمكن اجدادنا ضمان استغلال افضل للموار المتوفرة.

الاركيولوجيين في افريقيا الجنوبية تمكنوا من العثور سكين متطور يعود الى ماقبل 60-75 الف سنة واقدم الاثار على اصطياد الاسماك تعود الى الفترة ذاتها ورسوم اشكال هندسية بالطين الاحمر على الحجر وقشور بيض النعام في المغارة المشهورة Blombo. وايضا توجد مؤشرات الى حدوث نقل للمواد من مسافات بعيدة مما يدلل على حدوث تواصل وتنظيم اجتماعي واقتصاد مبكر يجري فيه تبادل الحلي والمواد الاولية والطعام وشكل من اشكال شبكة التجارة.

وفي النهاية يظهر من التحليل الجيني للانسان الحالي ان جميع البشر خارج افريقيا يعودوا في اصلهم الى مجموعة صغيرة من افريقيا، والتي قبل 75 الف سنة بدأت في الهجرة واستعمار العالم عن طريق الشرق الاوسط. بفترة قصيرة وصلوا الى استراليا قبل 60 الف سنة والى اوروبا قبل 40 الف سنة والى امريكا قبل 15 الف سنة. هذه الرحلة ، وبفضل المكونات الاركيولوجية التي يتم العثور عليها، تشهد على ان اجدادنا الاوائل قبل 75 الى 100 الف سنة تطور لديهم ادوات فكرية ادت الى نشوء ثقافة جديدة وابداعات جديدة. هذه القدرات الجديدة هي التي سمحت لهم بإستعمار العالم والتغلب على بقية انواع البشر.

الباحثة الكندية Genevieve Von Petzinger اكتشفت ان اغلب الرموز كانت في حالة متطورة منذ وصول الانسان الحديث الى اوروبا وذلك يشير الى مصدر ابداعي مبكر في افريقيا. ومن خلال اطلاع سريع على نمط الرموز الهندسية من القارات الاخرى ظهر ان العديد من الرموز الستة وعشرين موجودة في الاستخدام ايضا في جميع بقية القارات.

في ذلك الوقت لم يكن هناك اتصالات سريعة بين سكان القارات ولذلك فهذا الامر مثير للاهتمام. وعلى الرغم من انه من السابق لاوانه استخلاص استنتاجات نهائية الا ان المختصين يعتقدون ان القادمين الجدد الى اوروبا جلبوا معهم معارفهم في استخدام الرموز للتواصل، والتي جرى استباطها في افريقيا.

في جنوب افريقيا في مغارة Blombogrottan جرى العثور على احد اقدم الرسومات البشرية والتي يعود تاريخها الى 77 الف سنة، وبذلك تكون اقدم بمقدار 40 الف سنة عن رسومات المغارات الفرنسية. الباحث Christopher Henshelwood من جامعة نيويورك والذي قام بالحفريات يشير الى ان الاشكال ليست عشوائية وانما تملك معاني رمزية، فالكثير من الدلائل تشير الى ان اصحابها استخدموها كنوع من اللغة. والحجر الذي استخدم للرسم في المغارة جرى جلبه من منطقة تبعد 30-40 كيلومتر وفي المغارة نفسها جرى العثور على ادوات صيد سمك وادوات من العظام وهي مؤشرات اخرى على قدرات التواصل. رسومات اخرى تعود الى ماقبل 100 الف سنة جرى العثور عليها في مغارة Tassili i Sahara في الصحراء الكبرى

غير ان المفاجاة الكبرى كانت في العثور على مغارة كبيرة في الصومالاند قرب مدينة صغيرة تسمى Daarbudhuq في منطقة تسمى Las Geel وقد جرى اكتشافها عام 2002 من قبل البروفيسور الفرنسي Xavier Gutherz , Jean-Paul Cros, Josephine Lesur, Mohamed Omar Ismael, وفي العام التالي وصلت الى منطقة فريق بحث علمي كبير برئاسة Roger Joussaume غير ان الرسومات التي جرى العثور عليها وتصل الى حوالي 150 لازالت تحتاج الى دراسات اكثر. غير انه من حيث المبدأ يؤكد ذلك تقديرات سابقة ان الرموز جرى تطورها في افريقيا قبل اوروبا بكثير.

Lewis-Williams قام بدراسة قبائل الاحراش في جنوب افريقيا وهي مجموعة اثنية لازالت حتى اليوم تعيش على الصيد والتقاط الفواكة والحبوب، تماما كما كان عليه حال الانسان الابكر. وهذه الجماعة لازالت ترسم في المغارات بذات الطريقة القديمة، حسب الاصول الشامانية. برهن لويس ويليمز ان الانسان تحت تأثير مؤثرات خارجية تسندعي الهلوسة، مثلا تحت تأثير الترانس (وهي حالة يمكن جلبها بفضل الرقص الايقاعي كما عند الصوفية او هز الرأس كما عند التراتيل الدينية ذات النغمة المتكررة او تحت تأثير عقارات) يحدث ان الانسان يرى خيالات اشكال هندسية تظهر لنا بسبب ميكانيزم عمل العين. هذا الامر متعلق ايضا بالاشكال التي تظهر في المغارات الاوربية مثل اللولب او شكل الحية او سداسية الاضلاع والخطوط المتوازية.

غير اننا نجد من بين الرموز التي تم العثور عليها في المغارات رموز لاتحدث بسبب الهلوسة ولربما يمكن ان تكون لاحقة على الرموز الاولى، اي ان رموز الهلوسة ظهرت بسبب الطقوس والطبيعة البيلوجية ثم تطور الامر الى ابداع رموز جديدة بسبب الحاجة الجديدة التي نشأت.

لازالت هناك العديد من الاسئلة بدون اجابة، وتقوم الباحثة الان بوضع خطة لدراسة العلاقة بين الرموز واكتشاف المزيد من الرموز واجلاء مصدر الرمز ومعناه. وفي اسبانيا اكتشفت ثلاثة رموز اخرى ليصبح مجموع الرموز المُكتشفة حتى الان 29 رمزا. غير ان هذا الامر لازال هو البداية فقط

David Lewis-Williams: ” Discovering Southern African Rock Art”, David Phillips Publishers, 1990
Geoffrey Blundell: ”Nqabayo’s Nomansland: San Rock Art and the Somatic Past”
Frank Willet: African Art, Thames and Hudson, 1981
Henri Lhote: Saharas klippemalerier, København, 1959
Cuvea de los Manos, Argentina. مغارة في الارجنتين عثر فيها على ثلاثة اشارات مترابطة مماثلة لما عثر عليه في المغارات الاوروبية وهذه الاشارات هي اليد وحيوان ولولب.

Felsmalereien

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في يونيو 14, 2011 in التطور

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: