RSS

جرأة قلم

29 مايو

الكاتب : البَحّار

نحن أمة منافقة ومتناقضة القيم والمباديء والأعراف والتقاليد ؟!, أفرادها يعانون من عقد نفسية ولو تفاوتت بين هذا وذاك !!

يطالبنا المجتمع بالصدق بينما يُحبذ أن يكذب على نفسه في العديد من المواقف !!.

نطلب من اولادنا ومن زوجاتنا عدم الكذب !! , ثم نكذب عليهم وأمامهم بكل صفاقة ؟! .

نحب التملق ونعشقه , ونتبادل الالقاب الكبيرة الفارغة من أي مضمون حقيقي !! وبعدها ندعي التواضع ؟!.

ننادي بالفضيلة والاخلاق والحشمة والأدب , لكننا في مجالسنا الخاصة لا نتكلم على الأغلب الا في الجنس والفحش !!.

نعتبر المرأة عورة , ونحبسها في البيت أو في خيمة سوداء أو بألف قيد وقيد !!, ثم لا نحلم الا بمفاتنها ؟!

مفردات ” النيك ” في لغتنا أعلى المفردات في كل لغات الأرض !! ورغم ذلك يجهل الكثيرون أصوله أو فنونه عند ممارسته .؟!
يعاني أغلبنا من كبت وهوس جنسي مرضي وجوع مزمن له !! , ورغم ذلك فأن العديد من الزوجات العربيات لم يذقن قمة اللذة الجنسية مع أزواجهن ولا مرة واحدة ؟!

نطارد معشوقاتنا على النوافذ وفي الشوارع , والحافلات وأمام ابواب المدارس والجامعات…في كل مكان !! ونُشرّع الحب والغرام والهيام ونكتب في النساء دواوينا وروايات , ولكن !!الويل ثم الويل لأختنا أو ابنتنا إذا فكرت مجرد التفكير بذلك ؟!

نطالب بالحرية والمساواة والعدل خارج بيوتنا , ثم لا نقوم الا بالتعسف والديكتاتورية والقمع داخلها ؟!.

ولذلك ولغيره الكثير لا بد إلا أن تكون أقلام كتابنا جريئة وصريحة ولأبعد الحدود طالما أنها
موضوعية وصادقة !!
ولا بد أن نُسمي الاشياء بمسمياتها لكي تصل بسرعة ودونما التباس للمتلقي .

إن الكاتب الفذ أو المميز هو الذي يعرف كيف يصيغ مفرداته – حتى الصريحة جدا – بشكل تتفهمه الرقابة أو المجتمع في بلده , وكل “فذ” من المفروض أن يعرف كيف يطوع الحدود أو الخطوط الحمراء , أو أن يتحايل عليها بذكاء لكي يمرر افكاره دون ان يتخلى عنها .

عندما تكون اللغة سلسلة عميقة غير متعالية والأهم صادقة , قسيفهمها كل القراء الذين يريدون حقا ان يفهموا !!…, لقد مضى منذ زمن بعيد عهد الخطابة والمواعظ كما مضى عهد الكلام الفلسفي الكبير والمفردات الرنانة الفارغة !!

كما أن حشر الكلمات الفاجرة أو الفاحشة جدا لمجرد الاثارة او الاستفزاز غير مُجدٍ على الاطلاق , بل يعطي انطباعا عكسيا ويكون منفرا على الاغلب , فعندما تأتي مثل هذه الكلمات في سياقها الموضوعي والطبيعي وفي محلها ووقتها المناسب , سيتقبلها الناس حينها لأنها ليست غريبة عن ممارساتهم الفعلية اليومية وفي أغلب مجالسهم الخاصة .

إن لم نُعري ونفضح النفاق والكذب المقنّع وكل عيوب المجتمع , فلن نستطيع أن نأتي بشيء واحد عليه القيمة !!
إذا لم يُغير الأدباء والشعراء والكُتاب شعوبهم فلن تتغير هذه الشعوب أبدأ !!.

لكي أكون كاتبا مميزا فعلي أن أقرأ كثيرا وبعقل متجرد لكل الكتاب المميزين والأفذاذ ولكل الكتاب الجدد المتنورين من الشباب , فأتعلم من هذا وذاك وتلك , ثم أسعى إلى أن أكتب بأسلوبي الخاص النابع من شخصيتي المطلعة والمنفتحة على كل التيارات دونما تعصب أو حقد أو عُقد ودون أحكام مسبقة !! , وعلي أن أراعي أحوال المناخ في تلك اللحظة شيطان, والظروف والحدود المسموح بها , وعلي أن أؤمن دوما أن الخطوط الحمراء هي تماما مثل القوانين ومن الممكن أن أجعلها مطاطة !! .thinking 2
مع تحيات البَحّار

http://alba77ar1.blogspot.com/

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في مايو 29, 2011 in مقالات منقولة

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: