RSS

خمسة عشر سببًا رائعًا لأن تكون ملحدًا

22 مايو

يحتج البعض على الملحدين وينكرون أسلوب حياتهم الخالي من الإله ويزعمون أن الحياة بدون الإيمان بوجود الله مدعاة للحزن والإكتئاب. وغالبًا ما يأتي تبريرهم للإيمان بأنهم لا يتصورون أن يحيوا بدون وجود الله أو أن الحياة ستصبح بغير ذات معنى لو أنهم عرفوا أن الله مجرد خرافة صنتعتها البشرية. ولكني كملحد أقول أن هناك عدد كبير من المزيا التى نتمتع بها نحن الملحدون ولا يقدر على التمتع بها أصحاب الاديان. القائمة التالية هي دليل على أن حياة الملحد ليست خالية من الهدف ومليئة بالكثير من المعاني السامية:

  1. أنا كملحد تكون مرجعيتي الاخلاقية مبنية على الظروف التي سوف اتخذ فيها قرارتي. أما أن اتبع مجموعة من القواعد المرجعية الثابتة والمطلقة مثل أن “الكذب في عمومه حرام” بدليل القرآن { إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله } [ النحل : 105 ]، فذلك يحد من قدرة الناس على أن يتخذوا قراراتهم الصائبة بأنفسهم بناءً على ظروفهم الحالية. ولكن هل هناك ظروف معينة “تحتم” علينا “أخلاقيًا” أن نقوم بالكذب؟ قبل أن تجيب عليك بأن تنظر إلى ما بين علامات التنصيص. ليس سئوالي عن إذا ما كان هناك مواقف مباح فيها الكذب، بل إن سؤالي يتناول أن تكون الأخلاق هي الوازع الذي يحتم عليك أن تذكب في ظروف معينة وإن لم تكذب ساعتها فسيكون قولك للحقيقة عملاً غير أخلاقي. ولكن ما هي هذه الظروف التي سوف تجعل الكذب أخلاقيًا؟ تخيل أن هناك مجموعة من أطفال المدارس قد ضلوا الطريق أثناء رحلة مدرسية وحل الظلام وهاجمتهم مجموعة الأشرار السكارى، وهرب الأطفال منهم ودخلوا بيتك وحكوا قصتهم فرق قلبك لهم فآويتهم. وجاء المجرمون يسألونك عما إذا كان الأطفال قد دخلوا منزلك. هل يحتم عليك هذا الموقف أن تكذب لكي تنقذ هؤلاء الأطفال المساكين؟ أعتقد أن الكذب في هذه الحالة هو الاختيار الأنسب أخلاقيًا. الملحدون لديهم القدرة على تقدير الصواب من الخطأ من تلقاء انفسهم بدون الحاجة إلى نصوص جامدة قديمة لا تلبي حاجات التطور البشري وتفتقد إلى التوازن.
  2. يفهم الملحدون الحوادث والكوارث على أنها من نتاج الطبيعة وليست ناتجة من غضب الرب أو أن الرب قدد خطط لذلك ووضعها ضمن خطته الغيبية. ويحاول الملحدون التعلم من هذه الحوادث والكوارث بدلاً من التسليم بحتمية عدم امكانية تجنب المقدر والمكتوب. لا وجود للمقدر والمكتوب في عقلية الملحد. كل الحوادث والكوارث تحدث لأسباب معينة. نعتقد نحن الملحدون أن البشرية بدراستها لهذه الأسباب العلمية يمكنا تجنب الكثير من الحوادث والكوارث في المستقبل. وبهذا نستطيع انقاذ المزيد من الأرواح. أما إذا اعتقدنا جميعًا أن “المكتوب على الجبين لا زم تشوفه العين” أو أن الله قد قدر الأقدار والحوادث ومهما فعلنا فلسنا قادرين على تغيير خطته الجهنمية هذه، فلم إذن عناء المحاولة؟ كما أن الملحد لا يتسائل إذا كانت هذه الحوادث والكوارث جاءت كعقاب إلهي على خطايانا. فالملحد يعلم بحتمية وجود السبب لكل نتيجة، فالطريقة التي نحيا بها هب التي تحدد مسار حياتنا. يمكنك أكل الكثير من الدهون الكربوهيدرات، ولكن في الغالب سوف يزداد وزنك وتصبح بدينًا أو مريضًا أو كلاهما. ولكن إذا سقطت طائرة على منزلك أنت وليس منزل جارك فإنها مجرد حادثة وصدفة، إذا وجدت ورقة بمئة دينار / جنيه / ريال على الرصيف فذلك مجرد صدفة. كل هذا مجرد صدفة، ولا وجود للقدر وليس نتيجة العناية الإلهية أو غضب الله علينا. الحياة مليئة بالمصادفات والأحداث العشوائية. وذلك قد لا يكون جذابًا وأحيناًا يكون غير مريحًا للبعض منا. ولكن إليكم مثال آخر. ماذا لو أنك فقدت مجموعة من أعز الناس إليك في حادث سيارة عشوائي لم يكن نتيجة خطأ بشري  أو نتيجة لسوء تصميم الطريق أو الخدمات المقدمة عليه. ولكن كان كل شيء مثالي ولم يكن هناك أي طرف يمكن توجيه اللوم إليه.  أي الأمرين سيكون أهون علينا؟ أيكون أهون علينا ان نعلم أن هذه الحادثة قد حدثت بسبب الحظ العاثر. أو أن الله كان بإمكانه انقاذهم وهو قادر على كل شيء، ولكنه لم يفعل وترك أحباءك يموتون؟ هل سيكون من الهين عليك ساعتها أن تتساءل إن كانت دعواتك وصلواتك لهم بأن يصلوا إلى وجهتهم سالمين غير كافية؟ أو تتسائل إذا كان اللع غاضبًا منك أو غاضبًا عليهم؟ هل كان عليك إذن أن تدعوا الله أو تصلي له أكثر لعله كان استجاب لك وأنقذهم من موتهم المحقق؟ يرتاح الملحدون من ذلك كله لمعرفتهم بأن لا وجود للقدر أو المكتوب من قديم الأزل وليس هناك وجود للوح المحفوظ إلا في أدمغة المؤمنين.
  3. للحياة كملحد فائدة أخرى تتعلق بمعاملة الناس. فأنا أعامل الناس على اختلاف أساليب حياتهم وأفكارهم ومعتقداتهم بدون أدنى تفرقة. لا أقلق من كون اسلوب حياة انسان آخر قد يتعارض مع ديني وبذلك أعتبره مليئ بالخطيئة والفسق والفجور. فحياة الناس الخاصة لا تهمني ولا تسبب لي مشكلة نفسية. ولا اعتبر نفسي مسؤولاً عن انقاذهم من شرور انفسهم وسيئات أعمالهم أو أنصب نفسي هاديًا للبشرية حتى لا تقع في براثن ذلك الإله الجبار الذي سوف يعذبهم لا لسبب إلا أنهم تصرفوا على طبيعتهم بدون أن يسببوا الأذى للآخرين. فلو كان هناك من خالق بالفعل، فهو الذي خلق البشر وغرس فيهم طبائعهم وغرائزهم.
  4. لا يعيش الملحد في ظل خوف دائم من التحريق في الجحيم إلى الأبد. فهذه وحدى من أصعب الأفكار في حياة المؤمنين، ولهذا تجدهم في بكائية دائمة سواء كانت داخلية أو خارجية مثل ما نشاهده في في صلوات التجهد والتراويح والصلوات في المناسبات الدينية مثل الحج والعمرة وغيرها. وعلى الرغم من حب المؤمنين الشديد لفكرة المكافئة في الآخرة بدخول الجنة فإن ذلك لا يلغي رهبتهم الدائمة وقلقهم الشديد ألا يتحقق لهم ذلك ويضطرون إلى المكوث بضعة آلاف من السنين في الجحيم. ولكن أليس إذا حدث ذلك -لا قدر الله- فسيشفع فيهم النبي المصطفى؟ ولكن ماذا لو جاءت شفاعته متأخره؟ ماذا لو لم يكونوا من الفرقة الناجية؟ ماذا لو … ماذا لو… قلق دائم. أعزائي المؤمنين، حتى تتخلصوا من ذلك الشعور الرهيب المخيف والقلق من دخور النار، لا بد لكم أيضًا من التخلص من هذا الوهم الذي اسمه الجنة. أنا تخلصت من الاثنين معًا.
  5. يقوم الملحدون بأفعال الخير ليس لأن ذلك قد ملي عليهم أو لأن ذلك سوف يكسبهم العديد من النقاط في حسابهم بنكهم السماوي من الحسنات، لا أعزائي. الملحدون يفعلون ذلك بوازع داخلي وبإملاء من ضمائرهم. وعندما نفعل الخير فنحن نفعله لأننا نريد ذلك وليس لأننا نحاول أن نتمسح أو ننافق الإله حتى يرضى عنا. يساهم الملحدون بأموالهم في تمويل مشروعات خيرية تأتي بنفع حقيقي على المجتمع بدلاً من أن يعطوها لعبد المعطي الذي يلف ويدور أثناء صلاة الجمعة حتى يشرب بها معسل طوال الأسبوع ولا ينفق مليم واحد على المسجد وتظل صنابيره خربه وحماماته غير نظيفة ورائحته عفنة على الدوام بينما هو يقوم بسرقة اموال المؤمنين السذج. حتى وان كان عبد المعطي أمينًا ويقوم بالحفاظ على أموال المسجد، فإنها في النهاية يتم صرفها على حوائط المسجد وتزينيها بنصوص دينية لا تزيد مرتاديه إلا خضوعًا ودجانة ولا تأتي بنفع حقيقي ملموس على المجتمع المحيط.
  6. يعرف الملحلدون المعنى الحقيقي للحب والتسامح. فأنا أسامح من يسيء إلي فقط لأني أريد فعلاً أن أسامحة، وليس لأن هذا ما يريده كائن خرافي يسكن فوق السحاب، تمديداته الصحية خربة وتنقط علينا من حين لآخر. نعلم أن الجميع يخطئ من وقت إلى آخر، ونتسامح معه لأننا أنفسنا نخطئ أحيانًا، وليس لأن الله أمرنا بأن نتسامح مع فلان ونقتل رقبة فلان. ولهذا فنحن الملحدون نشعر بشعور مختلف عندما يكون الحب نابع من داخلنا، نشعر بمشاعر حقيقية وغير مزيفة، كما أنها أيضًا لا علاقة لها بزيادة رصيدنا من الحسنات. نحن نحب شخص ما فعلاً لأننا نحبه هو لشخصه هو وليس كما يحب المؤمنون ويكرهون. فالمؤمن يرى أن الحب النابع من الداخل لفتاة من الممكن أن تصبح زوجته المستقبلية خطيئة لابد لها من الاستغفار والكثير من الصلوات والوضوء. لهذا ترى الاسلام لا يعرف العلاقة بين الزوجان أنها علاقة حب، بل هي مودة ومعاشرة بالحسنى من الممكن أن تتوج بزواج ثاني وثالث ورابع، وطالما هناك العشرة الطيبة فلا حق للزوجة أن تطلب الحب من زوجها. أما الزواج عند الملحدين فهو مختلف، يمكنك بكل ثقة أن تقول أن كل زوجين من الملحدين يحبون بعضهم حبًا حقيقيًا وليس مزيفًا ولم يكن دافعهم ممارسة الجنس في الحلال أو اكمال نصف الدين. كما أن المؤمن يكره لأسباب تافهة، مثل أن يكره أصحاب الديانات الأخرى فقط لأنهم يؤمنون بإله وهمي مختلف عن إلهه هو الوهمي. فالمؤمن يريد للبشرية أن تشترك في وهم واحد ولا يكون هناك تعدد في الأوهام. لذلك تراه يكره بشدة كل من يخالف عقيدته ومذهبه وحتى طريقته. وهو مدفوعًا إلى ذلك عن طريق أمر سماوي مباشر بالكره والبغض.
  7. يقبل الملحد بحقيقة أن المعرفة البشرية غير مكتملة، وأن هناك العديد من الحقائق لم تكتشف بعد. العلم يتقدم ويخطو خطوات واسعة كل يوم مقدمًا لنا العديد من التفسيرات التي كنا حتى سنوات قليلة نعتبرها من الغيبيات. وإن لم تكن لدى البشرية اجابة مقنعة بعد تفسر أصل الحياة والكون، فإن ذلك ليس مبررًا كافيًا لأن نختلق إلها لكي ننسب له الفضل في وجودنا. معرفتنا بالكون من حولنا لا تزال متواضعة، لماذا يتوجب علينا أن نقول أن الله وحده يعلم كل ما نجهل، أليس ذلك مدعاة للكسل والجمود والرضوخ للواقع بدلاً من محاولة البحث عن إجابات شافية حقيقية بدلا من ملئ الفراغات بالأوهام والكائنات الخرافية. ببساطة نحن لا نعرف بعد أصل الكون. لماذا لا نتقبل هذه البساطة وبدلا من ذلك قمنا بنسج الأساطير وصدقناها وأصبحت إيمانًا يتقاتل الناس عليه ويموت الآلاف يوميًا بسبب تلك الأوهام.
  8. نحن الملحدين نعلم أن لا وجود للخطيئة في حياتنا. ويمكن للبشر فعل كل الأشياء الطبيعية التلقائية التي تصنفها الأديان تحت بند الحرام. من الواضح طبعًا أني لا أتكلم عن القتل أو السرقة أو أية جريمة أخرى. أنا فقط أتكلم عن أن البشر يمكنهم أن يتصرفوا على طبيعتهم ولا داعي لأن يقوموا بالإدعاء أو التمثيل وظهور بمظهر مخالف لطبيعتهم. أو أن يتجنبوا فعل أشياء عادية لا تضرهم ولا تضر من حولهم فقط لأن الله لا يحبك أن تفعلها. فالملحد يمكنه شرب الخمر وأكل الخنزير وممارسة الجنس مع من يحب بدون أن يشعر أنه يقوم بفعل يستحق عليه العقاب بعكس المؤمن الذي يفعل نفس الأشياء. كما أنه لا وجود للذة الحرام عندنا معشر الملحدين. فأنا أعرف شعور المؤمن الذي يختلس النظر إلى صدر إمرأة جميلة مثلاً وهو يعلم أثناء ذلك أنه لا يغض البصر كما امر الحبيب المصطفى وتصيبه نشوة مؤقتة جراء ذلك الفعل الحرام الذي يمكن إلغاؤه بركعتين والقليل من الاستغفار.
  9. الملحد يتمتع بالتفكير والتصرف الاستقلاليين بدون أن تخضع تصرفاته لضغوط خارجية من الله أو من الناس. الملحد يتمتع بكتمل الحكم الذاتي على نفسه ولا ينازعه في ذلك أحد. يمكن للملحد أن يقوم بدراسة العلوم على شتى أنواعها وألوانها بدون القلق من فكرة العلوم المحرمة. يمكنني أن أحضر دروسًا تناقش نظرية التطور من دون أن يشكل ذلك خطرًا على معتقداتي. الملحد يمكنه العمل في شتى الأعمال بدون القلق من كون عمله محرم أو أن رزقه حرامز كما يمكن للملحد الاستثمار في شتى أنواع الأسهم بدون أخذ الإذن من هؤلاء الجهلة بالاقتصاد.
  10. الملحد يعلم أنه ليس عيبًا أن نغير من أفكارنا أو آرائنا. ليس عند الملحدين من دوجما أو عقيدة معينة. عقيدتنا هي الحياة والحياة متغيرة ولهذا ليس عيبًا أن تتغير آراءنا. العلم أيضًا ليس له عقيدة أو ثوابت لا ينبغي عليه تعديها. وعندما يثبت لي أحدهم أني على خطأ لا أشعر بالحزن بل على العكس فإني أسعد لأني قد تعلمت شيئًا جديدًان تمامًا كما يثبت أحدهم خطأ نظرية ما، لا يغضب واضع النظرية، ببساطة لأن هذه هي الطريقة التي يعمل بها العلمح توضع النظريات لكي يتم نقضها. ولا يمكنك وضع نظرية ما إلا عندما تحدد الطريقة الواضحة والمباشرة لنقض هذه النظرية. هذه هي الطريقة التي تزداد بها المعرفة البشرية وهذا مهم جدًا لنا كملحدين ومن المفروض أن يكون مهمًا لكل البشرية. وعلى هذا فإن الملحدين لديهم القدرة على طرح كل أنواع التساؤلات بدون الشعور بالحرج أو الخوف من أن يكون تساؤله محاولة لأن يكون ندًا لله. نطرح كل أنواع الأسئلة ونحاول أن نجد لها اجابات مقنعة. وعندما نجد الإجابة، لا نتورع في تغيير مواقفنا والاعتراف بأخطائنا.
  11. الملحدين لا يقبلون استخدام المؤمنين لله كمبرر للأعمال الإجرامية أو اللاأخلاقية. فعندما يقوم أحد أو جماعة ما بعمل بشع، فهذا العمل بشع في حد ذاته ولا يشكل دينهم أو معتقدهم أية فروق، سيظل الجرم الذي ارتكبوه عملاً بشعًا مهما كان دينهم. وعلى العكس من ذلك، يقبل الملحدون تحمل كافة المسؤوليات الناجمة عن أفعالهم، فلا نقوم بأعمال وحشية لإرضاء أو للدفاع عن كائن خرافي. فالينزل هو إلى الأرض لو شاء ويدافع عن نفسه.
  12. لا يشعر الملحدون بذنب الخطيئة البشرية الأولى لجدهم آدم. ولا يعتقد الملحدون أن الانسان كائن ملعون أو مطرود من أية عناية إليه مفترضه وأن عليه تحمل أعباء أسطورة سخيفة حتى يعود إلى جنة لم تكن موجودة أصلاً. إن مجرد الوجود في هذه الحياة معناه التكليف عند المؤمنين. إنك بمجرد ن تولد في هذه الدنيا يتوجب عليك أن تطلب المغفرة من الله. أليس ذلك سخيفًا؟
  13. يعلم الملحدون أن الانسان عليه البحث في داخله عن حلول لمشاكله. نحن لا نضطر لرشوة الإله بالصلوات والدعوات حتى يهز طوله ويتدخل لينقذنا من محننا. نحن نأخذ زمام المبادرة فنعلم ما ينبغي علينا فعله ثم نقوم بالفعل. القيام بالأفعال هو ما يغير مسار الأحداث وليس الدعوات ولا الصلوات.
  14. والالحاد يحرر المرأة ويجعلها تخرج عن سيطرة الرجل الأزلية ويعلمها أنه لا ينبغي لأحد أن يعاملها كجارية أو مواطنة من الدرجة الثانية. الإلحاد يجعل المرأة مستقلة في قراراتها وتقريرها لمصيرها. الأديان قد اخترعها الرجل من أجل أن يسيطر الرجل على البشرية كلها برجالها ونسائها. ولا عجب من أن ترى المرأة تعامل بإذلال في أغلب الديانات وتقوض حريتها الشخصية والاجتماعية وحقوقها المدنية من أجل جعلها دومًَا كيانًا ملتصقًا تابعًا للرجل.
  15. وأخيرًا يتمكن الملحد من مشاهدة الأفلام والاستماع إلى الموسيقى والاستمتاع بقراءة كافة أنواع الكتب بدون الشعور بذنب داخلي بأنه يعرض نفسه لأفكار كفرية أو شركية. يمكن للملحد أن يشاهد فيلم الرسالة بدون قلق من أن تصيبه لعنة العشرة المبشرين، ويمكنه الاستماع إلى أحمد عدوية وأم كلثوم ومعروف الرصافي ومحمد عبده بدون خوف أن يصيبه مزمار الشيطان بالصمم. كما يمكننا قراءة كافة أنواع المؤلفات البشرية بدون الشعور بأن الشيطان يحاول المس بإيماننا لو قرأنا في نظرية التطور أو قرأنا وليمة لأعشاب البحر.
  16. http://anamol7ed.wordpress.com/
Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في مايو 22, 2011 in الادينية والالحاد

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: