RSS

الحجاب والعاهرات

30 أبريل

تبرئة عالمة تركية أرجعت أصول غطاء الرأس للعاهرات

موازز الميه شج
نيكولين دن بور
إذاعة هولندا العالمية
ترجمة: كريمة إدريسي

يعود غطاء الرأس أصلا لتقليد سومري كان يفرض ذلك على العاهرات لتمييزهن، وفقا لعالمة الآثار المرموقة، التركية موازز الميه شج.

يحق لها أن تقول ذلك ك، ما حكم قاض في إسطنبول.  لقد حُكم ببراءة الباحثة البالغة من العمر 92 عاما، بعد شكوى ضدها بتهمة المس بمشاعر دينية والتحريض عن الكراهية.

كان الشباب، قبل خمسة آلاف سنة، يبدأون ممارسة حياتهم الجنسية داخل المعابد. وكانت العاهرات اللائي يضعن حدا لبكارتهن، يضعن غطاء على الرأس من أجل التمييز بينهن وبين راهبات المعبد. كان هذا في الدولة السومرية في بلاد ما بين النهرين (العراق حاليا).  هذا ما استنتجته الباحثة موازز الميه شج، بعد أن درست بدقة في ألواح الصلصال البابلية التي تعتبر مرجعا في التاريخ العراقي القديم.

حكت عالمة الآثار في أحد كتبها بأن غطاء الرأس السومري شكل سابق للحجاب
الذي ترتديه المسلمات حاليا. تسبب قولها هذا في غضب محامية إسلامية متطرفة لجأت لمقاضاتها.

بعد أن برأتها المحكمة، عبرت شج عن ارتياحها، وقالت إنها لم تقصد أبدا التحريض على الكراهية. ولم تتنازل عن موقفها بكون غطاء الرأس يرمز إلى اضطهاد الرجل للمرأة.

أصدر القاضي حكما ببراءة شج خلال النصف ساعة الأولى من افتتاح الجلسة. واعتُبر قرار المحكمة السريع هذا، انتصارا جديدا لحرية التعبير، فقد سبق أن برأت المحكمة ساحة الفائز بجائزة نوبل أورهان باموك والكاتبة أليف شفق من تهم، كانت من ضمنها إهانة الهوية التركية.
يبقى السؤال بعد براءة شج: ما إذا كانت حقا جذور رمز الشرف والاستقامة للعديد من المسلمات، تعود أصلا إلى الدعارة ؟.
تؤكد عالمة الأنثروبولوجيا، أنليس مورس، من جامعة أمستردام،  التي قامت ببحث حول وظيفة الزي الإسلامي، صحة واقعة أنه لم يكن يُسمح للعاهرات والإماء بوضع غطاء على الرأس حتى يتسنى للجميع أن يميز بينهن وبين ” النساء الحرائر”.

وتضيف مورس أن العاهرات حاليا في بعض المناطق، يستعملن غطاء الرأس بشكل مختلف، حتى يوضحن أنهن رهن الإشارة! ولكنها تقول أيضا: إن ما توصلت إليه شج في بحثها عن عصر سابق للإسلام، ليست له تماما علاقة بغطاء الرأس الذي تستعمله المسلمات في وقتنا المعاصر.

تقول:” المهم هو الخطاب الذي ترغب في إيصاله تلك التي تضع غطاء على رأسها،
إذ قد يختلف وضع غطاء على الرأس من امرأة لأخرى، فهناك من ترتديه تقديرا للإله، ومن ترتديه فقط لأنها تجده زيا جميلا يعجبها،  كما أن الكثير من النساء اليهوديات والمسيحيات يغطين رؤوسهن أيضا”.

وتقول عالمة الإنثروبولوجيا الهولندية: إنه ليس من الواضح متى وأين بدأ غطاء الرأس بالضبط ، كما تزعم شج. ” لغطاء الرأس أصول وأغراض متعددة، كالحماية من  البرد والحر وعوامل الطقس مثلا”.

تدل الدعوى التي رفعت ضد عالمة الآثار التركية على مدى التوتر الذي يسود في تركيا حاليا بين المعسكرين العلماني والإسلامي.  انتقدت شج في الماضي الحجاب أيضا دون أن يُسمع لها صوت، ولكن منذ وصول حزب رئيس الحكومة الحالي أردوغان الإسلامي إلى الحكم في العام 2002، احتدم النقاش حول الحجاب في تركيا.
وعد الحزب في برنامجه الانتخابي برفع الحظر عن ارتداء الحجاب في المرافق الحكومية، وإن كان هذا لم يتحقق حتى الآن، فلا يزال ارتداء الحجاب ممنوعا داخل المباني الحكومية والجامعات، غير أن العديد من النساء داخل الحكومة يرتدينه، وترتديه زوجة رئيس الحكومة بالطبع أيضا، بالرغم من احتجاج العلمانيين.

وفي هذا الإطار سبق لشج، التي تساند بشدة تركيا العلمانية، كما أسسها أتاتورك،أن
وجهت نداء لزوجة رئيس الحكومة، تقول فيه:” ما ترتديه في البيت، يُعتبر من شأنها هي، ولكن باعتبارها زوجة رئيس الحكومة، لا يجب عليها أن ترتدي حجابا ولا صليبا”.

http://www.el7ad.com/smf/index.php?PHPSESSID=t48j8mofsifqp1d68a7gt0fka2&topic=3514.0

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في أبريل 30, 2011 in الحجاب والنقاب

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: