RSS

من مقتبسات الإلحاد الفرنسي: إن الله قد مات

14 يناير

“الله قد مات ، ماركس قد مات و أنا نفسي لا أشعر أنني في حال جيدة”
(Woody Allen / né en 1935)

“نحن الملحدين نؤكد لكم ان الله لم يمت، لأن غير الموجود لا يمكنه أن يموت”
(Antonio Lopez Campillo & Juan Ignacio Ferreras / Cours accéléré d’athéisme / 2004)

“في مواجهة حالة من الجنون بهذا الحجم البالغ الكبر (الكتاب المقدس)، لا يمكن لنا أن نصل إلا إلى القول بأن ألطف حالة يمكن أن تتوفر لله هي ألا يكون موجوداً، لأن هكذا كائن مخيف إن و جد حقاً ليس أمامه إلا أن يواجه الجكم بالموت”
(Luigi Cascioli / La Fable du Christ)

هل هناك حياه بعد الموت؟ إن المسيج وحده يستطيع أن يجيب على هذا السؤال. لكن المسيح
لسوء الجظ  قد مات
(Michel Colucci, dit Coluche / 1944-1986)


الله قد مات اما العالم النائم فاكتفى بأن إنقلب إلى جنبه الآخر.
(Yves Florenne / Le cavalier d’or)

الله قد مات! الله مازال ميتاً! و نحن الذين فتلناه!  وكيف لنا ان نتآسى، نحن قتلة بين القتلة! إن  ذلك  الأكثر قداسة  عند عالمنا   و  الذي ظل حتى أيامنا الأكثر قوة و  قدرة سقط مدمىً بطعنات سكيننا . من سوف يزيل لنا آثار الدماء عنها.؟ و أي ماء يستطيع أن يغسلها لنا؟ ما هي  الكفارات، و ماهي اللعبة المقدسة التي نحن ملزمون باستنباطها؟ إن ضخامة هذه المهمة  هي في منتهى العِظَم بالنسبة لنا. أليس عليتا أن نصير نحن أنفسنا آلهة حتى نصير فى ببساطة أهلاً لهذه المهة؟ و كائناُ  من كانوا أولئك الذين سيولدون بعدناـ فهم بواسطة هذه المهمة سوف ينتمون إلى تاريخ هو الأعلى في التواريخ التي عاشها البشر .
(Friedrich Nietzsche / 1844-1900 / Le Gai Savoir)

بعد موت بوذا ، ظل يظهر ظله  و لقرون عديدة في إحدى المغاور،- و كان ظلاً ضخماً و مرعباً. إن الله قد مات: و لكن الطريقة التي تصرف فيها الناس اتجاه ميتته ظلت و ربما منذ عدة ألوف من السنين تبدي  ظله في الكهوف – و مازال علينا حتى الآن أن ننتصر على ظله.
(Friedrich Nietzsche / 1844-1900 / Le Gai Savoir – Luttes nouvelles)

أليس  من المحتمل ؟ أن ذلك العجوز الحكيم المقيم في غابته لم يقرر بعد ان يقول أن الله قد مات
(Friedrich Nietzsche / 1844-1900 / Ainsi parlait Zarathoustra)

إنني  أناشدكم يا أخوتي أن تظلوا  مخلصين للأرض و ألا تؤمنوا إيماناً مطلقاً بإولئك الذين يتحدثون  عن آمال  مكانها  ما  وراء الطبيعة.  في القديم كان التجديف على الله أكبر أنواع التجديف. لكن الله قد مات و بموته مات كل المجدفين. و الأمر الأكثر  خطورة الآن هو التجديف اتجاه الأرض لأنه  يتضمن الإعتقاد بأن ” الغيب الذي لا يُخرق”  معناه  أكبر مما في  الأرض  من معنى .
(Friedrich Nietzsche / 1844-1900 / Ainsi parlait Zarathoustra)
.”

لم يمت أي إله  لأجل خلاصنا من خطايانا؛ و ليس هناك خلاص بالإيمان، و ليس هناك بعث بعد الموت.  كل هذا هو عملة باطلة قدمتها المسيحية   و المسؤول عن هذه الأخاديع  هو  تلك الأدمغة التعيسة المشتعلة فيها النار.
(Friedrich Nietzsche / 1844-1900 / Volonté de Puissance)

أيها الإنسان الأعلى  إن ذلك الله كان اكبر خطر أحاق بك، إن روحك لم ترتد إليك إلا عندما دخل الله قيره، و الآن  حل وقت الظهيرة  و قد بلغت الظهيرة  عزها و صار  الإنسان الآن السيد الأعلى و الآن الآن فقط سوف يُنجب جبل المستقبل أما  وإن الله الآن قد صار بين الأموات فإننا نحن الآن نريد للإنسان الأعلى أن يعيش.
(Friedrich Nietzsche / 1844-1900 / Volonté de Puissance)

إن الله لم يمت و لا هوعلى فراش الموت- على عكس ما يقول تيتشه و هاين. إنه لم يمت و ليس على فراش الموت  لأته غير قابل للموت. إن القصة التخيلية لا تموت،و الوهم لا يفنى و أي  قصة من قصص  الأطفال   لا يمكن دحضها.
(Michel Onfray / né en 1959 / Traité d’athéologie / 2005)

الله قد مات ؟ كلا لمن يقولون هذا، من له  أن يموت يتوجب أن يكون قد عاش
(Eugène Pelletan / 1813-1884 / Dieu est-il mort ?)

الله ليس ميتاً
الآلهة ليسوا موتى
إنهم لن يختفوا إلا   عندما لا يعود لخراف بانورج بقاء (خراف تحدث عنها الشاعر الفرنسي رابليه في إحدى قصصه التخيلية )
إنهم سوف يزولون بالعقل  او ينتهون بالإنقراض
سواء أكانوا يوناناً او مصريين أو سلتاً أو هندوسا. وهم سواء كانوا من خشب أو من صلصال او من افكار فإنهم لا شيء.
لاشيء.
لا شيء إلا تجلٍ من تجليات وسوسات العصاب و من هذيانات الجماهير  النشوى  و من البارونويا الجمعية لأناس أرعبهم وجودهم في عالمنا و طمأنتهم وعود بأيام طيبة سوف يجدونها بعد موتهم الذي لم يصبح مرغوباً عندهم رغم الوعود؟
(Jean B. Pemproint / La fabrique des enclos)

البابا هو محامي الله  و لكن زبونه للأسف قد مات
(Francis Picabia / 1879-1953)
الله هو واحد من أولئك الذين ما زالوا يعتقدون أن الموت لن يطالهم
(Jules Renard / 1864-1910 / Journal 1887-1910)

لم يعد يتحدث الناس طويلاً عن الله بعد أن مات
(Jean Rostand / 1894-1977 / Dieu existe-t-il ? Non )

الله قد مات. فهل كان موته من التعب؟
(Robert Sabatier / né en 1923 / Le livre de la déraison souriante)

الآلهة هم وحدهم من يموتون وهم آلهة
(José Saramago / né en 1922 / Tous les noms)

الله قد مات لكن الإنسان، مع ذلك لم يصبح ملحداً.  و ظل ذلك الصمت المتعالي  (منه تعالى) ملتصقاً بشكلٍ مستديم بحاجة الإنسان الجديث للدين، و تلك هي صفقة كبرى من صفقات اليوم  كما كانت  هي نفسها للأمس صفقته الكبرى.
(Jean-Paul Sartre / 1905-1980 / Situations)

إن الله قد مات، و ليس معنى هذا أنه لم يوجد و ليس  معناه أيضاً أنه لن يوجد […] إن الله  قد غادرتا و صمت.
(Jean-Paul Sartre / 1905-1980 / Situations, 1)

لم يقتل الإنسان الله إلا ليصبح هو نفسه الإله الوحيد في السموات.
(Max Stirner / 1806-1856)

الله لم بمت بل إنه خسر وزنه الزائد
(Alain Tête / Contre Dieu / 1996)
http://173.212.222.114/smf/index.php?topic=132582.0

http://atheisme.free.fr/Citations/Dieu_est_mort.htm

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في يناير 14, 2011 in الادينية والالحاد

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: