RSS

اكتشاف حفريات جد القردة العليا

23 ديسمبر
اكتشف العلماء بقايا أحد القردة العليا الذي قد يكون جدا للإنسان وجميع القردة العليا الأخرى بما فيها الغوريلا والشمبانزي

واكتشف مجموعة من علماء الحفريات هيكل عظمي غير مكتمل لذلك الكائن الذي يعود عمره لنحو 13 مليون سنة بالقرب من مدينة برشلونة الإسبانية. ونشرت نتائج ذلك الكشف الحفري في مجلة “ساينس

وأوضح الباحثون أنه يعتقد أن ذلك القرد كان ذكرا وكان آكلا للفاكهة وحجمه أصغر قليلا من الشمبانزي

وكانت إحدى أسنان المخلوق أول ما اكتشف في موقع الحفر عندما بدأت الجرافات في الحفر. وأسفر المزيد من البحث والحفر عن العثور على أحد أكثر الهياكل العظمية المكتملة لكائن ينتمي للعصر المايوسيني الذي شهدته الأرض منذ فترة تتراوح ما بين 22 و5.5 مليون سنة

وعثر سيلفادور مويا سولا من معهد ميكيل كروزافونت للحفريات بمدينة برشلونة وزملاؤه على أجزاء من جمجمة وقفص صدري وعمود فقري وقدمين ويدين وعظام أخرى

وأدرج الباحثون الحفرية الجديدة تحت عائلة ونوع جديدين أطلقوا عليها اسم “بيرولابيثيكوس كاتالونيكوس”

الجنس: ذكر
رسائل: 230

يساري حتى الموت

الجوائز

« رد #1 في: 14/05/2009, 16:25:25 »

وتجدر الإشارة إلى أن الأبحاث العلمية ترجع أن القردة العليا قد انفصلت عن عائلة أخرى من الرئيسيات تعرف باسم القردة الدنيا منذ فترة تتراوح ما بين 11 و16 مليون سنة مستندة في ذلك إلى أدلة جينية وشواهد أخرى

ويعتقد العلماء أن بيرولابيثيكوس كان يعيش في الأرض بعد أن بدأ القردة الدنيا في الارتقاء بمعزل عن القردة العليا التي لم تكن قد بدأت في التنوع هي الأخرى واتخاذ أشكال عديدة بما فيها الأورنجتان والغوريلا والشمبانزي وربما الإنسان حسبما يظن العلماء

وقال مويا سولا: “قد يكون بيرولابيثيكوس أقرب جد أو قد يكون هو جد القردة العليا والإنسان

وأفاد الباحثون بأن شكل القفص الصدري للمخلوق المكتشف والجزء السفلي من العمود الفقري وعظام الرسخ تظهر أنه كان يتمتع بقدرة على التسلق مشابهة لتلك التي تتمتع بها القردة العليا

ويرى العلماء أن شكل استقامة قرد بيرولابيثيكوس يشبه مثيله عند القردة العليا حيث كان يساعده على تسلق الأشجار بشكل أفقي والتنقل بين الأغصان

ويعد العثور على حفريات لقرد ينتمي للعصر المايوسيني أمرا غير مسبوق خاصة وأن سجل حفريات القردة التي كانت تعيش في ذلك العصر فقير للغاية

وقال ديفيد بيجن، أستاذ دراسات الحفريات بجامعة ترونتو الكندية، في تصريح أدلى به لبي بي سي: “إن ذلك الكشف رائع لأنه مكتمل. أعتقد أن أصحاب ذلك الكشف محقين بشأن أنه يكمل الحلقة المفقودة بين القردة الأولى التي وصلت لأوروبا وحفريات القردة التي تشبه تلك التي تعيش في يومنا هذا

وأعرب بعض العلماء الآخرين الذين يعملون في نفس المجال عن سرورهم لذلك الكشف، إلا أن عددا منهم غير مقتنع بالنتيجة التي وصل إليها الباحثون الأسبان

فيعتقد بيجن أنه من غير المرجح أن يكون بيرولابيثيكوس جدا لقردة الأورنجتان

وقال: “إنني لم أر الحفريات الأصلية، إلا أن هناك ما بين أربعة أو خمسة ملامح مميزة للوجه أقرب للقردة الأفريقية. أعتقد أن تلك القردة تقع ضمن الخط الارتقائي للقردة الأفريقية والإنسان

ومن جانبه، تشكك ديفيد بيلبيم، مدير متحف بيدبادي بمدينة كامبريدج الأمريكية في وجود علاقة بين قردة بيرولابيثيكوس والقردة العليا التي تعيش في الوقت الراهن قائلا: “أعتقد أن ربط ذلك الكشف بالقردة التي تعيش في الوقت الراهن هو قفز بالنتائج فوق حقب زمنية طويلة

وأضاف بيلبيم: “أعتقد أنه من غير المرجح العثور على أقارب للقردة التي تعيش اليوم في المنطقة الاستوائية بأفريقيا وآسيا في أوروبا.. هناك بعض الخصائص التي تظهر أن ذلك القرد كان يميل للمشي على أربع، ليس بطريقة الشمبانزي أو الغوريلا ولكن أقرب إلى القرود التي تضع راحة يدها كلها على الأرض

يذكر أن الأرض في العصر المايوسيني كانت كوكبا للقردة حيث كان هناك أكثر من مائة نوع مختلف من القرود تجوب العالم القديم من فرنسا وحتى الصين في قارتي أوروبا وآسيا ومن كينيا حتى نامبيا في قارة أفريقيا

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في ديسمبر 23, 2010 in Uncategorized

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: