RSS

قصة الفاتنه أم جميل والمغيره بن شعبه.

28 نوفمبر

قبل أن نسرد لكم هذه القصة الغراميه المعروفه والتي كان طرفها ألأول المغيره بن شعبه الثقفيالوالي لعمر بن الخطاب أنذاك على البصرة والشخصية المثيره للجدل و الفاتنه أم جميل العامريه

والشاهد الرابع زياد!!

فالمغيرة بن شعبه هذا هو أيضا (كفيل) أبو لؤلؤة قاتل عمر بن الخطاب والذي ذكرت مصادر كثيرة

أن المغيرة بن شعبه جلبه للمدينه عاصمة الخلافه ك(مكفول) له وعامل يأخذ منه 100 درهم جباية

على كفالته أياه شهريا والتي تقول عنه المصادر أن أبو لولؤة كان عزيز في قومه الفرس و كان

ذو مال وولد و أسر في معارك ضم العراق و كان من نصيب المغيره عندما ضموا العراق لدولة الخلافه !!

ومن المثير للشفقة وألأنسانية أن هذا القاتل كان عندما يرأى أطفال (ورعان) العرب يمسح على

روؤسهم ويبكي ويذرف دمعه ويقول : أكلوا أكبادي العرب ..أخذوا أبنائي العرب !!

وتذكر مصادر تاريخية عده , بأن سبب قتله لعمر بن الخطاب هو شكواه المستمره من كفيله المغيره و

طمعه وقسوته عليه وأن عمر أستفزه ذات مره عندما نهاه عن شكوى المغيره وزجره وقال له أذهب

عني يامولى!!

ولنورد القصة ومن مصادر حياديه , فقد جاء في البداية والنهاية لابن كثير الجزء السابع صفحة 94،

و ذكر الواقدي وسيف هذه القصة وملخصها: أن امرأة كان يقال لها أم جميل بنت الافقم، من نساء بني

عامر بن صعصعة، ويقال من نساء بني هلال.

وكان زوجها واسمه الحجاج بن عبيد من ثقيف قد توفي عنها، وكانت تغشى نساء الامراء والاشراف،

وكانت تدخل على بيت المغيرة بن شعبة وهو أمير البصرة، وكانت دار المغيرة تجاه دار أبي بكرة، وكان

بينهما الطريق، وفي دار أبي بكرة كوة تشرف على كوة في دار المغيرة، وكان لا يزال بين المغيرة وبين

أبي بكرة شنآن.

فبينما أبو بكرة في داره وعنده جماعة يتحدثون في العلية، إذ فتحت الريح باب الكوة، فقام أبو بكرة

ليغلقها، فإذا كوة المغيرة مفتوحة، وإذا هو على صدر امرأة وبين رجليها، وهو يجامعها، فقال أبو بكرة

لاصحابه: تعالوا فانظروا إلى أميركم يزني بأم جميل.

فقاموا فنظروا إليه وهو يجامع تلك المرأة، فقالوا لابي بكرة.

ومن أين قلت إنها أم جميل ؟ – وكان رأساهما من الجانب الآخر -.

فقال: انتظروا، فلما فرغا قامت المرأة فقال أبو بكرة: هذه أم جميل.

فعرفوها فيما يظنون.

فلما خرج المغيرة – وقد اغتسل – ليصلي بالناس !! منعه أبو بكرة أن يتقدم.

وكتبوا إلى عمر في ذلك، فولى عمر أبا موسى الاشعري أميرا على البصرة.

وعزل المغيرة، فسار إلى البصرة فنزل البرد.

فقال المغيرة: والله ما جاء أبو موسى تاجرا ولا زائرا ولا جاء إلا أميرا.

ثم قدم أبو موسى على الناس وناول المغيرة كتابا من عمر هو أوجز كتاب فيه ” أما بعد فإنه بلغني نبأ

عظيم فبعثت أبا موسى

أميرا فسلم ما في يديك والعجل ” وكتب إلى أهل البصرة: إني قد وليت عليكم أبا موسى ليأخذ من قويكم

لضعيفكم، وليقاتل بكم عدوكم، وليدفع عن دينكم وليجبي لكم فيأكم ثم ليقسمه بينكم.

وأهدى المغيرة لابي موسى جارية من مولدات الطائف تسمى عقيلة وقال: إني رضيتها لك، وكانت

فارهة.

وأرتحل المغيرة والذين شهدوا عليه وهم أبو بكرة، ونافع بن كلدة، وزياد بن أمية، وشبل بن معبد البجلي.

فلما قدموا على عمر جمع بينهم وبين المغيرة.

فقال المغيرة: أسأل هؤلاء الاعبد كيف رأوني ؟ مستقبلهم أو مستدبرهم ؟ وكيف رأوا المرأة وعرفوها،

فإن كانوا مستقبلي فكيف لم يستتروا ؟ أو مستدبري فكيف استحلوا النظر في منزلي على امرأتي ؟ والله

ما أتيت إلا امرأتي وكانت تشبهها.

فبدأ عمر بأبي بكرة فشهد عليه أنه رآه بين رجلي أم جميل وهو يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة،

قال: كيف رأيتهما ؟ قال: مستدبرهما.

قال: فكيف استبنت رأسها قال: تحاملت.

ثم دعا شبل بن معبد فشهد بمثل ذلك، فقال استقبلتهما أم استدبرتهما ؟ قال: استقبلتهما.

وشهد نافع بمثل شهادة أبي بكرة ولم يشهد زياد بمثل شهادتهم.

قال: رأيته جالسا بين رجلي امرأة فرأيت قدمين مخضوبتين يخفقان وأستين مكشوفتين، وسمعت حفزانا شديدا.

قال: هل رأيت كالميل في المكحلة ؟ قال: لا.

فهل تعرف المرأة ؟ قال: لا ولكن أشبهها.

قال: فتنح.

وروي أن عمر رضي الله عنه كبر عند ذلك ثم أمر بالثلاثة فجلدوا الحد وهو يقرأ قوله تعالى (فإذا لم

يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون) [ النور: 13 ] فقال المغيرة: اشفني من الاعبد.

قال: أسكت أسكت الله فاك، والله لو تمت الشهادة لرجمناك بأحجارك!!!

وتذكر عدة مصادر تاريخية أن الشاهد الرابع زياد لم ينسى له المغيره هذا المعروف

وقربه بعد ذلك منه ومن ألأمويينوبلاطهم وأصبح من قوادهم وولاتهم !!!

ما رأيكم في هذه القصة وعلام تدل ؟ ..((جورج واشنطن)).

الشبكة الليبرالية السعودية

تعليقى الخاص ( اذا كان احد امراء المسلمين يفعل ذلك فكيف لنا ان نثق بمحمد وربة والذين حلموا الرسالة من خلفة لربما كان الأسلام هو ديانه الجنس لا الرحمه كما يدعون )

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 28, 2010 in مقالات منقولة

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: