RSS

هل توجد جينات تؤدي الى المثلية الجنسية؟

26 أكتوبر

هل توجد جينات تؤدي الى المثلية الجنسية؟



الجينات التي يكتسبها الشخص من والدته ووالده يمكن ان تلعب دورا رئيسيا فيما إذا كان سيصبح مثليا جنسيا ام لا، حسب دراسة اخيرة. هذا الاكتشاف ادى الى اثارة عاصفة من النقاشات.

الباحثون يقولون ان هذه هي المرة الاولى التي يجري فيها وضع خارطة الجينوم البشري كاملة بهدف البحث عن عوامل جينية محتملة تؤثر على التوجهات الجنسية عند الذكر. النتيجة تظهر ان هناك العديد من المناطق الجينية يمكن ان يؤثر على نشوء المثلية الجنسية.

هذه الدراسة مبنية على دراسات سابقة والتي وجدت، منذ فترة قصيرة، براهين على تأثير الجينات على ظهور المثلية الجنسية، غير ان دراستنا هذه هي الاولى التي تبحث عن مكان هذه الجينات على الدقة، حسب
Brian Mustanski,
PhD, a psychologist at the University of Illinois at Chicago.

الدراسات السابقة كانت تنظر في الجينات الموجودة على الكروموسوم اكس، غير ان هذا الكروموسوم يرثه الابن الذكر عن امه. اما هذه الدراسة فتقوم بدراسة جميع المعلومات الجينية الموجودة على جميع الكروموسومات بما فيه الموروثة عن الاب.

النتائج اظهرت ان متواليات معينة من الحمض النووي متموضعة على ثلاث كروموسومات توجد متماثلة عند 60% من المثليين الجنسيين الداخلين في الدراسة بالمقارنة مع 50% مفترضة حسب قوانين الاحتمالات.

نقاشات عاصفة عن ” جين المثلية الجنسية” ظهرت للوجود عام 1993 بعد نشر مقال على صفحات مجلة العلوم من قبل by then-NIH researcher Dean Hamer, PhD.
هذه الدراسة ربطت مؤشرات جينية على الكروموسوم اكس بالتوجهات الجنسية المثلية لحاملها.

بعد ذلك ظهرت مسألة الى اي مدى يمكن الوثوق بهذه النتائج. عدد من الباحثين صاروا يريدون إعادة الدراسات للتأكد من معطيات هامر، الذي يعتبر من الباحثيين الطليعين وصاحب اكتشاف ” جين الايمان”..

غير ان الباحثين يشيرون الى ان هذه الدراسة لها استراتيجية مختلفة، إذ ان هدفها ليس استنساخ الاستنتاجات السابقة وانما البحث عن مؤشرات جينية جديدة لها ارتباط بالتوجهات الجنسية عند الذكر.

يقول موستانسكي:” ومن حيث ان التوجهات الجنسية تحكمها خصائص معقدة لذلك لن نتمكن ابدا من العثور على جين يحسم فيما إذا كان الفرد سيصبح مثلي جنسي ام لا. سيكون الامر باقة من الجينات تتفاعل مع بعضها وعلى الاغلب ستخضع لتأثيرات المحيط والبيئة ايضا”.

دراسات سابقة عند التوائم الذكور اشارت الى ان مابين 40-60% من التنوع في التوجهات الجنسية سببها جيني. بقية النسبة سببها تأثيرات بيئية ومحتمل اسباب اخرى بيلوجية ولكن غير جينية.

البحث عن الجينات المثلية لدى الذكور

في الدراسة قام الخبراء بتحليل التشكيل الجيني لمجموع 456 رجل من 146 عائلة تحتوي على اخوة بينهم مثلي جنسي واحد او اكثر.

التصوير المغناطيسي للجينات اظهر تجمع نفس التشكيلات من المتواليات الجينية وسط المثليين الجنسيين على ثلاثة كروموسومات (7،8، 10). هذه المتواليات من التشكيلات الامينية موجودة عند 60% من المثليين المشاركين بالدراسة، وهي نسبة اعلى من الخمسين بالمئة المفترضة لو كان الامر مجرد صدفة.

المناطق المعنية على الكروموسومات سبعة وثمانية ترتبط بتوجهات جنسية ذكورية بغض النظر عما إذا ورثها الرجل عن امه او عن ابوه، في حين ان المنطقة المعنية على الكروموسوم رقم عشرة تكون مرتبطة بتوجهات ذكورية فقط إذا كانت التشكيلات جرى وراثتها عن الام.

موستانسكي يقارن موقف الدراسة كمثل البحث عن طبيب في مدينة يقطنها 40 الف نسمة، وهذا العدد يعادل تقريبا عدد الجينات الانسانية. عوضا عن توقع نوع البيت الذي يسكن فيه طبيب والذهاب فقط لقرع باب هذا النمط من البيوت التي تنطبق عليها المواصفات فإن الخبراء في هذه الدراسة اختاروا استراتيجية ان يقرعوا باب كل بيت ويسألوا صاحبه فيما إذا كان يسكن طبيب في هذا الشارع. بمساعدة هذه الطريقة في البحث يمكن للخبراء العثور على بضعة بيوت تساهم في تحديد التوجهات الجنسية لدى الذكر.

يقول الباحثين ان الخطوة التالية هي تدقيق هذه النتائج بمقارنتها على مجموعة اخرى من الرجال للتأكد من ان هذه المناطق الجينية نفسها مرتبطة بالتوجهات الجنسية. إذا جرى تأكيد النتائج عندها ، يقول موستانسكي، يمكن للباحثين ان يبدؤ البحث عن الجينات المحددة المسؤولة عن التوجهات الجنسية في هذه المناطق.

الاهداف اللاحقة للبحث في المثلية الجنسية لدى الذكور

Elliot S. Gershon, MD, professor of psychiatry and human genetics at the University of Chicago,
يقول البروفيسور غيرسهون ان الدراسة خطوة هامة للامام على طريق فهمنا لكيفية تأثير الجينات على توجهاتنا الجنسية. تستحق الجينات في منطقة الارتباطات ان يجري اختبارها لمعرفة فيما إذا كان احدهم يملك نسخة اكثر شيوعا عند المثليين الرجال بالمقارنة مع غير المثليين. وبالمناسبة فإن البروفيسور ايليوت يشارك في دراسة اخرى عن المثلية بين الاخوة وتأثير الجينات على التوجهات الجنسية.

ويؤكد غيرسهون ان هذا التقرير يقدم شرعنة الابحاث في التنوع الطبيعي للسلوك البشري يقول:” هذه حجة على من يقولون في الاعلام انه ليس من النباهة القيام بدراسة الخصوصيات والظروف ذات العلاقة بالسلوك. ولكن هذا التقرير يشير الى وجود مساهمة جينية الى هذه الخصائص من التوجهات الجنسية”.

النص الاصلي

New Genetic Regions Associated With Male Sexual Orientation Found

By Jennifer Warner


The genes a man gets from his mother and father may play an important role in determining whether he is gay or not, according to a new study likely to reignite the “gay gene” debate.

Researchers say it’s the first time the entire human genetic makeup has been scanned in search of possible genetic determinants of male sexual orientation. The results suggest that several genetic regions may influence homosexuality.

“It builds on previous studies that have consistently found evidence of genetic influence on sexual orientation, but our study is the first to look at exactly where those genes are located,” says researcher Brian Mustanski, PhD, a psychologist at the University of Illinois at Chicago.

Those previous studies looked only at the genes located on the X chromosome. Genes on this chromosome are only passed to a son from his mother. But this study examined genetic information on all chromosomes, including genes from the father.

The findings show that identical stretches of DNA on three chromosomes were shared by about 60% of gay brothers in the study compared to the about 50% normally expected by chance.

Gay Gene Debate

A heated debate over the existence of a “gay gene” emerged from a 1993 report published in the journal Science by then-NIH researcher Dean Hamer, PhD. That study linked DNA markers on the X chromosome to male sexual orientation.

Since then, questions arose regarding the validity of those results. Other researchers are attempting to replicate and verify Hamer’s findings. Hamer is also senior author of the current study, which appears in the March issue of Human Genetics.

But researchers say this study takes a different approach. Its goal was not to replicate those findings but to search for new genetic markers associated with male sexual orientation.

“Since sexual orientation is such a complex trait, we’re never going to find any one gene that determines whether someone is gay or not,” says Mustanski. “It’s going to be a combination of various genes acting together as well as possibly interacting with environmental influences.”

Previous studies in male twins have suggested that between 40%-60% of the variability in sexual orientation is due to genes. The rest is thought to be due to environment and possibly other biologic but nongenetic causes.

Search for Gay Genes

In the study, researchers analyzed the genetic makeup of 456 men from 146 families with two or more gay brothers.

The genetic scans showed a clustering of the same genetic pattern among the gay men on three chromosomes — chromosomes 7, 8, and 10. These common genetic patterns were shared by 60% of the gay men in the study. This is slightly more than the 50% expected by chance alone.

The regions on chromosome 7 and 8 were associated with male sexual orientation regardless of whether the man got them from his mother or father. The regions on chromosome 10 were only associated with male sexual orientation if they were inherited from the mother.

Mustanski compares the study’s approach to a search for doctors in a town of 40,000 people, a number that roughly corresponds to the number of human genes.

Rather than guessing that doctors live in a particular type of house and going to only the houses that meet that criteria, researchers in this scenario would knock on every door to ask the residents if a doctor lives on their street. Using a similar approach, researchers were able to locate a few potential genetic neighborhoods that likely contribute to male sexual orientation.

Researchers say the next step is to verify these results in a different group of men to see if the same genetic regions are associated with sexual orientation. If the findings hold up, then Mustanski says they could start to look for the individual genes within these regions linked to sexual orientation.

New Targets for Gay Gene Research

Elliot S. Gershon, MD, professor of psychiatry and human genetics at the University of Chicago, says the study represents an important step forward in understanding how genes affect human sexual orientation.

“It is worth testing genes within a region of linkage to see if one of them has a variant that is more frequent in men who are gay than in men who are not,” says Gershon, who is also currently involved in another study of gay brothers and genetic influences on sexual orientation.

“This report adds to the legitimacy of research on normal variations in human behavior,” Gershon tells WebMD. “There is an argument that has been made in public press that it doesn’t make sense to study conditions or traits that are behavioral. But this suggests that there is a genetic contribution to this particular trait of same sex orientation.”

Dean Hamer on transsexualism

http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/medsin/medsin-0118.htm

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في أكتوبر 26, 2010 in مقالات منقولة

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: