RSS

الربوبية

04 أكتوبر

الربوبية

الربوبية هي الاعتقاد بوجود خالق للكون، ولكن لا يتدخل في شؤون الكون. وأن الأديان كلها من نتاج البشر، والدعوات والصلوات لا تستجاب، والحوادث اليومية ليست ناتجة عن رغبة إلهية، إنما هي نتائج طبيعية لأسباب تحدث في الحياة. وكل شيء مفتوح، لا شيء مقدّر مسبقاً. فالربوبيون يعتمدون المنهج العلمي، ويعتمدون على أنفسهم في حل مشكلاتهم وتحقيق أهدافهم في الحياة. وأخلاق الربوبي ناتجة عن التزامه الذاتي بالخير وابتعاده عن الشر، وناتجة عن تحضره وتحضر مجتمعه.

هناك بعض الربوبيين يعتقدون أن الله أو الـ God أو الإله أو the Deity أو خالق الكون يتدخل في الكون. وبعضهم يؤمن بنوع من الحياة بعد الموت. ولكن من وجهة نظري، لا جدوى عملية من التفكير في صفات الله أو العلاقة معه (أو معها) ولا فائدة من التفكير في حياة بعد الموت. فقد تكون هناك حياة بعد الموت أو لا. فإن كان هناك حياة بعد الموت، فلا وجود للعقاب فيها، لأن العقاب كان سيملك معنىً في الدنيا، ولكن بعد الموت لا فائدة منه. فالبشر سيكونون في نظام وجود مختلف عن الدنيا، وستكون الحياة بعد الموت سعيدة، هذا إن وجدت طبعاً. ولكن الفكرة الأكثر منطقية هي أن الحياة تنتهي بالموت، فلا يوجد دليل حسي واضح أو عملي على وجود الحياة بعد الموت. وبالتالي تكون التجربة التي تختبرها بعد موتك هي نفسها التجربة التي اختبرتها قبل ولادتك. وبما أن الإنسان يملك فرصة واحدة للعيش، فعليه أن يغتنمها ويعيش الحياة لأقصى حد، دون أن يضر أو يؤذي الآخرين طبعاً.

وجود خالق الكون هو نتيجة منطقية يستنتجها الربوبيون من وجود الكون وجماله الطبيعي وإبهاره العلمي. ولكن لا يستطيع أحد أن ينفي أو يثبت وجود الحياة بعد الموت، ولا يستطيع أحد أن يتوصل إلى صفاتها، إن وجدت.

الربوبيون لا يزعمون امتلاك الحقيقة الكاملة. ولا يزعمون أنهم وحدهم على صواب وكل من يخالفهم مخطئ …

عموماً، الربوبيون يتمتعون بذكاء عالٍ، ومن وجهة نظري، هم أناس مميزون، وطيبون ومحبون للخير جداً، ويفكرون بطريقة منطقية لأنهم يعلمون أن الكون لا تؤثر به قوى خارقة للطبيعة تستجيب لمن يمدحها ويعظمها طوال الوقت. أي الربوبي إنسان قوي الشخصية قادر على التعامل مع الحياة ومشاكلها وظروفها وهداياها بطريقة عقلانية وعلمية وعملية. والربوبي يعلم أنه إن لم يحقق أهدافه في الحياة بنفسه، فلن يحققها له كائن غير مرئي يتمتع بقوى خارقة ويكره الملحدين ولا يحب النساء ويؤمن بأن الجن تعبده … إلخ ها ها ها

الشيء المؤسف أن الكثير الكثير من الناس في العالم هم ربوبيون في الحقيقة ولكن لا يعلمون ذلك. ولا يعلمون حتى ما هي الربوبية. فأنت إن كنت تفكر في أو تبحث عن مفهوم لوجود الله مختلف عن ما تفرضه الأديان الحالية، ويتماشى مع منطقك الشخصي، فأنت إنسان ربوبي. إن كنت لا تقتنع بخزعبلات الدين، وتجد أن فكرة الإلحاد غير منطقية، فأعتقد أنك ربوبي أيضاً.

حزين على المسلمين

http://sadformuslims.wordpress.com/

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في أكتوبر 4, 2010 in الادينية والالحاد

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: