RSS

هل يعتذر البدو الغزاة ويدفعون تعويضات لضحاياهم؟

30 أغسطس

هل يعتذر البدو الغزاة ويدفعون تعويضات لضحاياهم؟



منذ حوالي الأربعة عشر قرناً من الزمان، كانت شعوب المنطقة تعيش بأمان ورخاء واستقرار وازدهار تفرح وترقص وتكتب الأشعار وتعزف أعذب الألحان وتنتج السمن والعسل والنبيذ والورود والأقحوان، وتبني الحضارات والأوابد الشاهقة التي ما زالت ماثلة حتى اليوم لتشهد على روعة وعظمة وتفرد أولئك السكان العظام، وفي غفلة من الزمان خرج عليهم من هذه الجزيرة الموصوفة بالعربية، قوم غزاة يؤمنون بالقتل والسيف وسفك الدماء، احتلوا دول الجوار، ودمروا حضارتها، ومسحوا تلك الثقافات العريقة والنبيلة عن بكرة أبيها ولم نعد نعرف شيئاً عن مصيرها، وفرضوا على شعوبها لغة وعقائد وأنماط سلوك وعادات وتقاليد غريبة عن المنطق والفطرة الإنسانية، وكان آخرها فتوى إرضاع الكبير المضحكة التي أصدرها أحد شيوخ الإفتاء الأجلاء، وأشاعوا أجواء من الرعب والاستبداد، وسطوا على أراضي وممتلكات هذه الشعوب والبلدان ونسبوها لأنفسهم، وسلبوا كل ما وقع أمامهم من مال وغنائم وأسروا الرجال وسبوا النساء وأخذوهم إلى الجزيرة للاتجار بهم وبيعهم واسترقاقهم واغتصابهم على غير وجه حق، ومن دون سند شرعي اللهم تلك الثقافة البدوية الصحراوية التي تبيح الغزو والسلب والنهب وافتراس السبايا، واستعبادهم على أبشع وأشنع وما يكون عليه الاستعباد والاسترقاق المشرعن علناً. ودخلت شعوب المنطقة من

يومها وحتى اليوم في نفق الفقر والجوع والظلم والتذرر والانقسام والاستبداد المزمن الذي لا يحول ولا يزول، وساد الفكر القبلي والعشائري والبدوي، وتعددت هويات الناس وانتماءاتهم بدل الانتماء للهوية الإنسانية السامية والجامعة. ولم تعرف شعوب المنطقة من يومها الهناء، وراحة البال، والعيش الهني، وسادت الحروب، والنزاعات والخلافات وسقط جراء ذلك مئات الملايين من الضحايا، وما زال الجرح نازفاً لا يندمل والأضرار فادحة وجسيمة في واحدة من أطول حروب التاريخ التي عرفتها البشرية، وطغى الظلم القهر والتنكيل والتكفير وقطع الرقاب وتصفية المعارضين والمختلفين بالرأي، وجرياً على عادة السلف الصالح في تصفية المعارضين بالسمل والسحل والحرق والقتل ضد كل من لم يسلـّم بروايتهم الأسطورية بالسيف والدماء وقطع الرقاب، وكله من ذيول ذلك الغزو البربري الهمجي الدموي الذي أتى على الأخضر واليابس، واستأثر الخلفاء، والولاة، والحكام، وأوصياء الله بالثروات والأرض والأموال والنساء وخراج الأرض، ووزعوها على المحاسيب والأزلام والتـُبـّع والسـّجـّد من المحظيين والمحظيات. وأصبحت هذه المنطقة التي كانت تنتج الحضارات والفنون والإبداعات والثروات، واحدة من أفقر مناطق العالم تتصدر قوائم الأمم المتحدة في الفقر والجوع والجهل والفساد والإفساد والانهيار العام والتخلف والإيمان بالخرافات وعبادة الأوثان والأحجار والأصنام والأشخاص، بالترافق مع التردي العام في كافة مجالات الحياة، ولا تنتج غير الدم والموت والحروب والاقتتال والنزاعات.

وفي الآونة الأخيرة ظهرت أيضاً موجة جديدة من الغزو الثقافي والفكري، تحت مسمى الصحوة البترولادولارية المدعومة والممولة من طويلي العمر، التي شوهت صورة المنطقة وسكانها، وأصبح رموز التكفير وفتاوى التهريج والقتل والموت هم الذين تصدّرهم الجزيرة العربية للعالم وهم أشهر من نار على علم ومعروفون للغادي والبادي. وفي كل يوم يزداد ضحايا هذا الغزو جراء جرائم الإرهاب التي انتشرت أيضاً بعد البحبوحة النفطية والرعاية الرسمية للجماعات المتطرفة ورموز الإجرام والفكر المتطرف وتسمين واحتضان وعاظ التكفير وتشريع واستحلال دماء وأعراض وأموال الناس. وتتبدى أيضاً ملامح لنهج ثقافي وإعلامي خطير يتجلى في إشاعة مناخات التطرف ونشر ثقافة الانحلال وتمييع الأجيال الشابة عبر قنوات فضائية وإعلامية لم يبق لديها محرمات على ما يبدو في نشر سقط المتاع في كل شيء بدءً من فكر التطرف والإرهاب، إلى نشر الميوعة بين الشباب في عملية غسل الدماغ كبرى وتزييف للوعي وتضليل للرأي، ما زاد في ضعف وهشاشة مجتمعاتنا وبلادنا إلى الحدود التي اندلعت فيها الحروب والمواجهات الأهلية في غير مكان، كالعراق، والصومال، والسودان، واليمن، والجزائر، ولبنان، وفلسطين، والمواجهات الطائفية المؤسفة في مصر، والعمليات الإرهابية الدموية المؤسفة في قلب ما يسمى بالجزيرة العربية، وناهيكم عن الحروب المرشحة للاشتعال في غير مكان من هذه المنطقة المضطربة والنائمة على براميل البارود والبركان، وكلها بفعل الغزو البدوي وثقافته الظلامية المتحجرة وذيولها المدمرة على الأرض والإنسان. وتعتبر منطقة الخليج الفارسي اليوم الحاضن الأول للإرهاب والإرهابيين والفكر البدائي والتهريجي المتطرف في العالم، وتعج بأولئك الهاربين من وجه العدالة، الذين لا يراعون حرمة لا لدم ولا لروح ولا لقيمة ولجمال، في الوقت الذي تتقدم وتصعد فيه دول الجوار والمنطقة الأخرى كإيران وتركيا وتحتل مكاناً لائقاً على عرش نوادي القوة والذرة، والتأثير والقرار في العالم.

ومن هنا، المطلوب تخصيص تعويضات، ولو رمزية، لجميع ضحايا الغزو البدوي البربري وعائلاتهم وأحفادهم وورثتهم، من الفقراء والمسروقين والمسبيات والمضطهدين ومن الأقليات ممن مورست عليهم ثقافة التمييز العنصري والاستعلاء والبراء، وتقديم اعتذارات لهذه الشعوب المنكوبة بآثار الغزو البدوي، من كل من يدعي الانتساب للبدو للغزاة والتفاخر بالانتماء لهم، وهو إحقاق للحق ولعدالة ضائعة ومفقودة تاريخياً، آن الأوان لأن تطل برأسها، وهو أقل ما يمكن تقديمه، قبل الشروع في بناء تصور نهائي وتاريخي لحل هذه الإشكالية التاريخية والتفكير في إجراء مصالحة تاريخية وكبرى مع الشعوب المتضررة من الغزو البدوي البربري الهمجي الإباحي الأهوج، التي تعيش اليوم في أسوأ ظروف القهر والقمع والاستبداد والنهب المنظم لخيراتها وتعاني من أحط الأوضاع التي يمكن تصورها، وعلى غرار ما فعلت الكنيسة التي اعتذرت عن الحروب الصليبية، وكما فعلت إيطاليا مؤخراً مع ضحايا الاستعمار الإيطالي في ليبيا حيث قدمت اعتذاراً علنياً، وتعويضات مجزية لضحايا الاحتلال الإيطالي وجرائمه، عن كل سنوات الاحتلال. إن شعوب المنطقة المنكوبة بالغزو البدوي الذي قام به برابرة الجزيرة العربية تستصرخ ضمائر الشعوب الحية لوقف الغزو الثقافي البدوي لمجتمعاتها الممول بترودولارياً، والكف عن تأجيج الصراعات وإشاعة أجواء الفتن والشحن المذهبي البدوي والقبلي الأرعن، ولوضع حد لمعاناتها جراء هذه الهجمة البربرية البدوية ضد جميع شعوب وسكان العالم والتي لم تسلم منها حتى نيويورك وواشنطن فيما سمي بغزوتي نيويورك وواشنطن اللتين جسدتا أوج المد البدوي الثقافي والبربري الأهوج، تحدونا ثقة وأمل أن تجد هذه الدعوة صدى طيباً في نفوس الجميع وأصحاب القرار قبل فوات الأوات وتجنب ندم حيث لا ينفع الندم. وإن اعتذاراً، مشفوعاً بتعويضات رمزية قد يكون بداية لمصالحة تاريخية بين ضحايا الغزو البدوي، وكل من يعلنون انتماءهم له، وتفاخرهم بهذا الانتساب، الذي نعتقد أنه لا يشرف أحداً على الإطلاق. ه

نضال نعيسة

http://hegabs-nekabs.blogspot.com/search?updated-max=2010-08-20T00%3A46%3A00%2B02%3A00&max-results=10

Advertisements
 
تعليق واحد

Posted by في أغسطس 30, 2010 in مقالات منقولة

 

One response to “هل يعتذر البدو الغزاة ويدفعون تعويضات لضحاياهم؟

  1. علوة حامد

    يوليو 28, 2011 at 10:02 م

    يجب شكر عرب الجزيرة العربية لانهم اخرجوا اهل تلك اللاد من الجهل والتخلف الذي كانت تعيش فيه الى العلم والحضارة وانهم حرروهم من الذل والعبودية والقتل لمجرد الاختلاف في المذهب اليديني في الوقت الذي تقبل فيه المسلمين اليهود والنصارى بل وكان منهم الوزراء والقادة فلترجعوا الى التاريخ وخاصا ما كتبه الغرب عن الحضارة الاسلامية

     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: