RSS

خطر الايديولوجيا الدينية – الحجاب نموذجاً

29 نوفمبر

ابتهج عبيد الله من اتباع العقيدة الاسلامية بخبر بثته وكالات الانباء يتحدث عن قرار المحكمة التركية بجواز ارتياد المحجبات للجامعات, هللوا “للنصر” تارة, و لمساواة المحجبات مع غيرهن تارة اخرى, تهليل من المفترض ان يشاركهم فيه الجميع لأنه انتصار لأبسط حق من الحقوق البشرية: حق المساواة, حق الدراسة والتعليم والتوظيف بدون النظر الى غطاء الرأس او قلنسوته و بدون البحث عن صليب او اية “كرسي” تحت الكنزة.

تهليل محمود ومرغوب لو لم يكن……… اعوراً!

عبيد الله هللوا وفرحوا, وكتبت الجرائد ونشرت المجلات وتحدثت منتديات “لا اله الا الله” عن الحجاب القادم الى الجامعات والحياة الرسمية في تركيا. هذه الجرائد والمجلات والمواقع الشبكية يصيبها الخرس والعمى والنسيان عندما كان “يفرض” الحجاب في “امارة طالبانستان الافغانية”, عبيد الله الذين يقفزون فرحاً اليوم احتفالاً بحق نسائهم في تغطية شعراتهن يقفون وقفة تماثيل “مدام توسو” الشمعية عندما يفرض الحجاب على العراقيات مسلمات كن ام لا! الصوت الاسلامي الذي يأتينا مكبراً خمسة مرات في اليوم يفقد حماسته الثورية عندما نتحدث عن حق النساء في عدم ارتداء الحجاب فلا نسمعه –ولو هامساً- منتقداً لفرض غطاء الرأس على الايرانيات.

صمت القبور هذا في جوهره صرخة, صرخة تحذير وتهديد ووعيد, صرخة اسلام لا يناقش ولا يهادن لأنه “الدين الحق”, صرخة من يشتكي ويحتج ويطالب بأحترام حقوقه وفي نفس الوقت يدعس على حقوق الاخرين بحذاء “السماء” و “الشريعة” و”الاله الواحد الاحد”, صرخة عسى ان يسمعها كل ساذج -مسلماً كان ام لا- ليستفيق وينظر الى الوحش المتنكر بثياب المظلوم, استفاقة غير المسلم ليعلم ما ينتظره اذا تحكم في مقاليد حياته اصحاب العمائم الذين يفرضون نزوات ربهم تحت راية ” الحلال والحرام”, واستفاقة للمسلم ليعلم مدى الخراب الذي يحيق بدينه على ايدي من تقاعس عن مواجهتهم وايقافهم قبل اغتصابهم لحقه قبل حق الاخر.

عبيد الله الذين يرفضون “فرض” ما يخالف تشريعاً امر به نبيهم لا يمانعون “فرض” رؤيتهم علىغيرهم, عبيد الله هؤلاء كمموا افواه مليار مسلم فلم نسمع او نشاهد او حتى نقرأ بضعة سويطرات –لا نطمح الى مقالة فهذا حلم بعيد المنال- ولكن سويطرات قليلة يكتبها مسلم (او اسلاموي) يتحدث فيها عن حق المرأة –اي مرأة- في وضع غطاء على رأسها من عدمه, سويطرات تتحدث عن “حق” من لا تريد ان ينتهي بها المطاف الى “جنة الاسلام”, كلمات تدافع عن من يجبرن على تغطيئة رؤوسهن واوجههن في عراق الاسلام وايران المرشد وغيرها من امارات الامراء الحاكمين بأمره.

الرفض القاطع للمحاولات القسرية التي يتم فيها فرض الحجاب الايراني او فرض اللاحجاب التركي لا يجب ان يكال بها بمكيالين, والتغاضي عن الاولى بحجة “الشريعة” لا يعدو اكثر من كونه فرض رؤية فكرية معينة على مجتمع بأكمله, يتساوى هنا فرض الحجاب و فرض اللاحجاب, مع ملاحظة ان الحالة الاولى تفرض على الجميع بينما تقتصر الثانية على المؤسسات الرسمية.

مرة اخرى –ولن تكون الاخيرة- تكشر فيها الايديلوجيا الدينية عن انيابها وتنزع ورقة التوت عن عورتها وتصرخ بأعلى صوتها “لا للآخر, لا حق ولا شريعة ولا قانون الا ما اريده, وماكان غيره الا هباءاً منثورا”

http://agesofdarkness.blogspot.com/

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في نوفمبر 29, 2009 in Uncategorized

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: