فضائح ال مكتوم (1) راسبوتين دبي ونساء الشيوخ

بسبب انتشار الامية الثقافية والعلمية بين شيوخ الامارات وعلائلاتها الحاكمة الست (آل نهيان)، (آل المكتوم) ، (آل النعيم)، (القواسم) ، (آل الشرقى) و (آل المعلا) ، ولأن مقاليد السياسة والتعليم والاقتصاد مسلمة كلها لمستشارين لا يقلون جهلاً وأمية عن شيوخهم وحكامهم، انتشرت فى الدولة ظواهر لا نجد مثلها حتى فى ادغال افريقية، ليس اقلها العلاج بالارواح واعتماد الكى بالنار وحفلات الزار وشرب بول الحمير للاستشفاء من السعال الديكى، وكل ذلك يتم تحت شعار (التراث الشعبى) .. ولم يوضح مستشارو الدولة للوافدين العرب كيف يكون شرب وبول الحمير – للعلاج من السعال الديكى – جزءاً من التراث الشعبى الذى يدعمه ويرعاه رئيس الدولة ، ولعل اهم

ظاهرتين فى هذا المجال هما ظاهرة “التعليم الخاص” ، و”راسبوتين” الاماراتى!

راسبوتين – كما نعلم – راهب روسى اتصلت سيرته بنهاية الحكم القيصرى فى روسية وهو شبه أمى ، لم ينل قسطاً من التعليم ومع ذلك ادعى القداسة ونجح فى كسب ثقة زوجة القيصر منذ عام 1907 مدعياً القدرة على شفاء وحماية ولى العهد وقراءة المنامات وتحقيق الكرامات حتى أصبح صاحب نفوذ فى الدولة يتدخل فى السياسة والاقتصاد والعقائد!!
غير أن “راسبوتين” الذى نتحدث عنه ليس ذلك الروسى العتيق، بل صورة طبق الاصل عنه ظهرت فى مدينة دبى، ويسمونه هناك (محمد عيد) وهو – باعتراف الشيوخ انفسهم – يملك فى امارة آل المكتوم سطوة لا يملكها الامراء .. انفسهم ، خصوصاً فى اوساط النساء .. والشيخات اللواتى يتقربن من محمد عيد، ويقدسنه ، ويتوسلن به الى الله ، و يعتبرنه رجل الشفاعات والكرامات ، ويتبركن بالماء الذى يغتسل به، ويتبادلنه كهدايا، ويجزلن العطاء لـ “راسبوتين” كلما اوهمن انه (شفع) لهن عند الله وتكثر زيارات الشيوخ لممد عيد بعد رحلات الشتاء والصيف إلى كراتشى ، حيث يعودون من هناك بالكثير من الآثام التى يغسلونها فى حضرة محمد عيد مقابل اجر معلوم.
ولا يعرف احد اصل وفصل (محمد عيد) هذا .. كل الذي يعرفه الناس ان راسبوتين قد القى عصا الترحال فى دبى قبل ثلاثين سنة قادماً من بلاد الشام، قالوا انه كان تاجراً ثم اصبح مدرساً قبل ان يتخذ لنفسه مقرا اسمه ( جامع الحجاز)، فيجعله قبله للشيوخ والشيخات الراغبين والراغبات بالاغتسال من الذنوب ، ونجح محمد عيد فى ان يجمع حوله اتباعاً ومريدين يتميزون بلباس خاص، يحيطون به فى حلة وترحاله ، يحرسونه ويقومون على خدمته ، يغسلون رجلية بالماء ويشربونه او يتهادونه تبركا – وتراهم – فى دروسة – يحتلون الصفوف الامامية بشكل مميز ولافت للنظر .. ينتظمون فى اعمال ومهام كما الميليشيا تماما .. يحملون نعله ويهللون ويكبرون كلما داخل عليهم او خرج من حضرتهم.
والرجل – للحق – حسن الهيئة ، رقيق الكلام ، شامى اللجهة واللكنة، ناعمها اذا استمع اليه المبتدئ او الجاهل يعجب به كثيراً ، اما اذا استمع اليه المعلم او المثقف يعجب من جهله وفساده وكذبه وانتهازيته..
ومقر “الشيخ” عيد فى دبى يعرف باسم (جامع الحجاز او الجاز) وهو صورة جامع او مسجد يقع فى قلب الوسط التجارى للمدينة، وهذا المقر الذى تقام فيه شعائر دينية لا يتبع وزارة الاوقاف الاتحادية أو دائرة اوقاف دبى المحلية .. هو ملك خاص للشيخ عيد يتمول من شيوخه وشيخاته المرتبطين به وبكراماته ، فيه يقيم الولائم لهم ولهن، وفيه يختلى بالنساء والشيخات فيفسر لهن المنامات ويسالهن فى اخص خصوياتهن .. ويناديهن بالاسم ويتظارف معهن ايضاً !!
وفى الامارات اكثر من (راسبوتين) واحد ، لكن (محمد عيد) هو الاشهر، ينافسه على الشهرة ضابط فى الجيش يتولى رئاسة جمعية (الاصلاح) يمارس فى دهاليزها طقوساً كتلك التى تمارس فى قلعة (الجاز).
والامارات الدولة مواقف مختلفة من هذه الجمعية، فدبى تدعمها بالمال .. بينما ترفض امارة (ابو ظبى) السماح لها بالعمل او بافتتاح مقر لها فى (ابو ظبى) وخطورة هذه الجمعية تكمين فيما يدور فى دهاليزها من تنظيمات سياسية رجعية تدعوى الى التحالف مع كل التيارات الرجعية فى العالم العربى .. واذا كان اولاد المكتوم الثلاثة مكتوم ومحمد وحمدان ، لا يجدون شفاعاتهم الا عند الشيخ محمد عيد، فان اولاد عمومتهم من احفاد (حشر) يفضلون الشفاعة عند الضباط المذكور، ويغتسلون من الذنوب فى مقره ، حتى ان منشوراته لا تطبع الا فى مؤسسة البيان الصحافية التى يرأس مجلسها الادارى الشيخ حشر المكتوم.
هذه النوعية من المتسلقين المفسدين نجحت فى التسلل الى مناهج التعليم الرسمى، ومن ثم تحويل النصب الى مناهج مدرسية اصابت خبراء اليونسكو بالفجيعة عندما كلفوا بمراجعتها ووضعت اليونسكو تقريراً لم تضع مثله فى تاريخها.. وتم تسلل هؤلاء الى التعليم من خلال انشار ظاهرة (التعليم الخاص)، الذى حقق للانتهازيين انتشاراً ورواجاً .. وحقوق للشيوخ ثروة ومالاً.
وقد تنبه شيوخ الامارات وحكامها الى دور “التعليم الخاص” فى زيادة مداخليهم فسارعوا منذ عام 1983 الى اتخاذ عدة اجراءات تستهدف محاصرة التعليم الرسمى المجانى وتقليله لفتح المجال امام ازدهار مؤسسات التعليم الخاص المملوكة بالكامل لهم وكان من بين هذه الاجراءات ما يأتى:
اولاً: الغاء الوجبات الغذائية التى كانت توزع على الطلبة فى المدراس الحكومية والغاء المخصصات السنوية لهم مثل مخصصات الملبس وغيرها.
ثانياً: إقفال باب القبول فى المدارس الحكومية وقصره على المواطنين فقط واجبار ابناء الوافدين العرب على التسجيل فى المدراس الخاصة المملوكة للشيوخ والتى تتراوح اقساطها السنوية بين خمسة آلاف الى ثلاثين الف درهم عن كل طالب.
ثالثاً: تخريب العمل التعليمى الرسمى وخردقته لخلق هوة فى المستوى بينه وبين التعليم الخاص الذى اصبح نقطة جذب لكل اب يريد لابنه ان يتلقى العلم والامارات.
وقد اوضحت نشرة الارقام القياسية للاسعار فى الامارات – الصادرة عن وزارة التخطيط – انفقات التعليم الخاص قد ارتفعت بشكل كبير اثر اصدار تلك القرارات ، وبلغت نسبة الارتفاع 75% فى ابو ظبى و72.9% فى دبى و 43.8% فى الشارقة ، وقد ذهبت هذه الزيادات كلها الى جيوب الحكام والشيوخ الذين اوجدوا تعليماً موازيا للتعليم الرسمى. وجعلوه مصدر استزاف للعرب العاملين فى الامارات والذين تحول القوانين الجديدة دون ادخالهم لاولادهم فى المدارس الحكومية.
ويأتى الشيخ زايد رئيس الدولة فى طليعة المستفدين من هذه القرارات، ومدرسته الخاصة فى العين، ذات الاجور والاقساط المرتفعة، والتى لا تخضع لأى اشراف رسمى، مشهورة ومعروفة لدى القاى والذانى، ويليه الشيخ راشد حاكم بدى والملك لعشرات المدارس والمعاهد الخاصة التى تتقاضى ربع الدخل السنوى لكل عربى وافد مقيم فى الامارة، وقد توجت دبى دورها الانتهازى بانشاء جامعة لأبناء العرب – الذين لا يقبلون فى الجامعة الحكومية حتى لو زادت معدلاتهم عن ضعف معدلات اولاد الامارات – وتتقاضى هذه الجامعة – جامعة آل لوتاه – اقساطاً تزيد عن ضعف ما تتقاضاه الجامعات الاميركانية من الطلبة والاجانب.
ولم يقتصر الامر على الشيوخ والحكام بل تعداه الى كبار المسؤولين فى وزارة التعليم نفسها، فوجدنا وكيل الوزارة يسارع مع اخيه الى انشاء مدرسة فى الشارقة، يشاركه فيها مدير مكتبه، وغنى عن الذكر ان مدرسة سعادة الوكيل لا تخضع لاية قواعد وقوانين.
وهذه “التجارة” تدر مئات الملايين من الدراهم … تأتى دائماً من رواتب الوافدين العرب ، اما الانكليز والاميركان والكوريون والهنود وغيرهم من الجاليات الاجنبية، فلهم مدراسهم الخاصة التى تخضع لأشراف سفاراتهم المباشر وتدار بعيداً عن عيون ادارة التعليم الخاص وسطوة مديرها .. عبد الرحمن!
أليس هكذا تكون “الاخوة” العربية؟

About these ads

12 Comments

  1. كس أم الي يغلط على الامارات
    ومنو هالشخصيات الي تذكرها ما احد يعرفها !!!
    وبعدين معروف أنه الكي أو الوسم من العلاجات القديمة قبل توفر المستشفيات
    وهو أحد الطرق من عدة طرق للعلاج
    وبعدين من قال لك انه اهل الإمارات يشربو بول حمير للشفاء
    انت شكلك تقصد انه بول الإبل له فوائد (بس اختلطت عليك المعلومه يا غبي)
    بول وخرا بوجه أمك

    لا تتكلم عن تاااج راسك يا حمار

  2. يا اخى حكام الامارات وشيوخ الامارات ما فى احسن منهم انهم خير الشيوخ فى العالم يفعلون الخير محبين لشعبهم معطائين لوطنهم الله يبارك فيهم على فكرة انا مصرى مش اماراتى وهذة شهادة حق

  3. كل هذا حقد منك يوم تشوف دار زايد عامرة ,,
    و الشيوخ كانو دعمين لدين و للحضارة
    ومب منتظرين منك فضايح لان كل هذا الاكلام كذب و تلفيق

  4. مقال صحيح مئة بالمئة هنالك مدرسه أبو ظبي الدولية في منطقة الكرامه بأمارة أبوظبي بادارة مديرتها المدعوة جيهان نصر وهي فلسطينية تدعي أنها لبنانية ، وهذه المدرسة تقوم على ابتزاز الوافدين حيث يتعمد المدرسون عدم التدريس بكفاءة لآرغام الأهالي على أخذ دروس التقوية التي تتم داخل المدرسة بعد الدوام ، وهذا سبب كثرة تبديل المدرسين في المدرسة لآن الكثير منهم يرفض بسبب تأنيب الضمير كما أن الكادر التدريسي لا يملك مؤهلات علمية ومع كل الأنتهاكات فان جيهان نصر تقول لك اذا مش عاجبك روح اشتكي للوزارة وهي تعلم أن الوزارة فاسده لأن أرباح التعليم الخاص تصب في جيوب المواطنين والشيوخ ملاك المدارس ، جيهان نصر شريكها في المدرسة أحد أفراد العائلة الحاكمه ولهذا هي تصيح وترعد كما يحلوا لها وكأنها هي الوزير .. علمآ انها المدرسة الوحيده في أبو ظبي التي تجاهلت ضوابط الوزارة بضرورة الأنتقال الى بناية مدرسية جديدة حسب المعايير الدولية ومازال الدوام داخل فيلا قديمه في وسط أبو ظبي … الغريب أنك تشعر أن مسؤولي الوزارة لا يهمهم أن يتعلم الجيل الجديد أو لا وكل ما يهمهم هو المال وكيفية استحلابه من الوافدين ، أما أولاد الأماراتيين أنفسهم فان لهم مدارس حكومية بأحسن المواصفات ولكن مع الأسف الجيل الجديد الصاعد مشغول بملاحقة الفتيات والفتيان والمداويخ والمخدرات ولا مستقبل لهم .

  5. كس ام شيخ مشايخ الامارات ابن الساقطة واخ العاهرة وتاجر المخدرات والاطفال والغوانى فهذة مهنتكم ومهنة ابائكم عليكم من الله ما تستحقون اية اللواطين الاكلين والشاربين من عرق نسائكم اتفوة

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s